فشل محاولة لاغتيال رئيس الكونغو الديمقراطية

جوزيف كابيلا مصدر الصورة AP
Image caption وصل كابيلا إلى السلطة عام 2001 بعد مقتل والده

تعرض رئيس جمهورية الكونغو الديموقراطية جوزيف كابيلا لما وصفته السلطات بمحاولة اغتيال في العاصمة كنشاسا.

ولم يصب كابيلا باذى الا ان ستة من المهاجمين قتلوا اثر مواجهات مع حراسه.

و يقول وزير الاعلام فى الكونغو إن مسلحين حاولوا اختراق مقر اقامة الرئيس كابيلا الا انه تم صدهم بعد معركة مسلحة.

ويقول المسؤولون إن عددا من المهاجمين القي القبض عليهم و انهم يخضعون الان للتحقيق من قبل السلطات الامنية.

يذكر أن كابيلا الابن وصل إلى السلطة عام 2001 بعد مقتل والده لوران كابيلا.

وكانت جمهورية الكونغو قد شهدت حربا طاحنة بدات عام 1998، ما أدى لمقتل أكثر من خمسة ملايين شخص.

وعلى الرغم من نهاية الحرب رسميا عام 2003، إلا أن شرق البلاد يشهد حتى الآن أعمال عنف من قبل الجيش والمليشيات المحلية.

وافادت الانباء بأن كابيلا لم يكن في مقر إقامته لدى وقوع الهجوم عند الساعة 13:30 بالتوقيت المحلي (12:30 بتوقيت جرينيتش).

من جانبه وصف وزير الإعلام الكونغولي الهجوم بانه "محاولة انقلاب" على نظام كابيلا.

وأضاف أن العديد من المهاجمين قد أسروا.

وكان البرلمان الكونغولي قد صادق في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي على مقترح تقدم به كابيلا لتقليص عدد الدورات الانتخابية من اثنتين إلى واحدة.

ويعني هذا التعديل أن صاحب أعلى الاصوات في الجولة الأولى يمكن أن يحصل على منصب الرئيس بأقل من 50 في المئة من نسبة المقترعين.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.