ارتفاع أسعار النفط بسبب مخاوف من اندلاع اضطرابات في السعودية

مصافي نفط ليبية
Image caption ارتفاع أسعار النفط بسبب أحداث الشرق الأوسط

ارتفعت أسعار النفط في الأسواق العالمية بنسبة 2% على خلفية مخاوف من انتشار الاضطرابات في عديد من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الى دول أخرى في المنطقة، خصوصا المملكة العربية السعودية التي تحتل المركز الأول في انتاج النفط الخام وتصديره.

فقد ارتفع سعر نفط برنت الإثنين الى 114.50 دولارا للبرميل قبل أن يستقر السعر، في حين بلغ سعر النفط الخام الخفيف الأميركي 99.50 دوارا للبرميل.

وانخفض انتاج النفط الخام الليبي بنسبة تقدر ب 75% منذ اندلاع الأحداث في البلاد في 17 شباط فبراير. وكانت السعودية أعلنت أنها ستعوض النقص الحاصل نتيجة الاضطرابات هناك.

وعلى الصعيد ذاته، أفاد البنك الأميركي ميريل لينتش أن الاضطرابات في ليبيا قد توقف انتاج النفط في البلاد لأشهر عدة مقبلة. ويضيف تقرير البنك أن تقارير أولية أفادت بأن أنتاج النفط من بعض الحقول الليبية على اليابسة، أو مايقدر بطاقة انتاجية بنحو 1.2 مليون برميل يوميا، قد أوقف.

وفي السعودية نفسها انخفضت سوق الأسهم بنسبة 5% بعد توجيه 120 شخصية سعودية، من مختلف التوجهات والميادين، خطابا للملك طالبوا فيه بإجراء إصلاحات شاملة، خصوصا اعتماد نظام الملكية الدستورية.

يذكر أن مؤشر "التداول" لأسعار الأسهم قد انخفض بمعدل 10% في الاسبوعين الماضيين، وهو أدنى معدل له في الأشهر الستة الأخيرة، ما دعا بعض المستثمرين السعوديين الى حض الحكومة على التدخل لاستقرار السوق، أو حتى إغلاقها.

معلوم أن السعودية تضطلع بدور محوري في إمدادات النفط العالمية.

تأتي هذه التطورات عشية إعادة افتتاح سوق الأسهم المصرية بعد إغلاق دام شهرا بسبب الانتفاضة الشعبية المصرية في 25 كانون الثاني يناير.

المزيد حول هذه القصة