نواب بريطانيون يطالبون بـ"إعادة النظر" في حرب أفغانستان

جنود من قوات الناتوفي افغانستان مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يقول النواب البريطانيون إن بعض الانتصارات الميدانية لا يعني أن الانتصار سيكون عسكريا

قال أعضاء في مجلس العموم البريطاني بضرورة خوض مفاوضات مع حركة طالبان لأن الخطة العسكرية المعتمدة حاليا فشلت في تحقيق الاستقرار المنشود.

وجاء في تقرير للجنة الخارجية التابعة للمجلس إن على الولايات المتحدة أن تبادر إلى تسريع وتيرة مساعيها من أجل فتح مفاوضات مع طالبان من أجل التوصل إلى تسوية سياسية.

وقال رئيس اللجنة ريتشارد أوتاوي النائب عن حزب المحافظين الحاكم: "إنكم تتقاتلون كل يوم ولا تتفاوضون".

ويقول الوزراء إن "الاتصالات تتم" مع من ينبذ العنف من المتمردين.

"دور هام"

ويُشير التقرير إلى أن هدف الحكومة البريطانية المعلن لإرسال الجنود إلى أفغانستان –وهو حماية المواطنين البريطانيين- قد تحقق "منذ مدة" لأن نفوذ القاعدة في بريطانيا يبدو محدودا جدا.

ونبه التقرير في المقابل إلى "عدد من المخاطر" الناجمة عن انسحاب القوات البريطانية بحلول عام 2015.

وقال أوتاواي لبي بي سي: "كانت ثمة انتصارات تكتيكية، لا شك في ذلك لكننا في نهاية المطاف لن نتسطيع الانتصار عسكريا".

"إذا استطعت أن تجمع باكستان والولايات المتحدة وأفغانستان وطالبان حول طاولة واحدة، فسيكون ذلك دورا هاما تؤديه الحكومة [البريطانية]".

واعترف النائب البرلماني في الوقت نفسه بصعوبة الاتصال بالحركة الأفغانية المسلحة قائلا: "لا عنوان هناك لطالبان".

المزيد حول هذه القصة