بعد إيطاليا، الراقصة "روبي" تثير زوبعة في فيينا

روبي ولوجنر مصدر الصورة ap
Image caption روبي خطفت الأضواء في فيينا

ظهرت الراقصة "روبي" التي كانت في قلب الفضائح التي عصفت برئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني في العاصمة النمساوية فيينا مثيرة زوابع مشابهة.

فقد تلقت "روبي" (واسمها الأصلي كريمة المحروق) دعوة من الملياردير النمساوي ريتشارد لوجنر لترافقه الى حفلة الأوبرا السنوية الشهيرة.

وقالت روبي إنها لا تتقن رقص "الفالس" الذي تقتضي تقاليد الأمسية إتقانه، ولكنها أضافت أنها "تتقن الرقص الشرقي".

وقد أثار خيار لوجنر لشريكته في الرقص حنق البعض وبينهم منظمي الحفلة.

وظهرت روبي الى جانب لوجنر في أحد المطاعم الراقية الخميس.

وقد شغل حضور "روبي" للحفلة التي يحضرها الأثرياء وذوي المراكز الاجتماعية المتميزة اهتمام الإعلام النمساوي، وخطفت الأضواء من أحداث عالمية مهمة كالانتفاضة في ليبيا.

ولكن مدير التلفزيون الحكومي النمساوي وجه تعليمات الى الصحفيين الذي يغطون الأمسية بتجنب الإشارة الى "روبي"، مما أثار استنكار الصحفيين الذين يعتبرون ظهورها أهم حدث في الأمسية.

"إحراج كبير"

ويتوقع أن يمثل برلسكوني أمام المحكمة الشهر القادم بتهمة ممارسة الجنس "المدفوع الأجر" مع قاصر.

وتنفي روبي التي كانت في السابعة عشرة أنها مارست الجنس مع برلسكوني.

وقد عبرت أمام الصحفيين في فيينا عن رغبتها في أن ينظر إليها على أساس "كيف يجدونها" لا على أساس أنها "شخصية فضائحية"، وقالت انها لا تتقن رقص الفالس ولكنها ستحاول جهدها أن تتبع خطوات الآخرين.

ومن بين المدعوين السابقين للمليونير النمساوي إلى حفلة فيينا باريس هيلتون .

وقال منظم حفلة الأوبرا أن دعوة "روبي" هي "أكبر إحراج تسبب به لوجنر".