محامو تشارلز تايلور: لماذا لا يحاكم القذافي أيضا؟

تايلور مصدر الصورة AFP
Image caption محامو تايلور تساءلوا لماذا لا يحاكم القذافي

تساءل محامو الدفاع عن الرئيس الليبيري السابق تشارلز تايلور، الذين قدموا مرافعتهم النهائية أمام محكمة جرائم الحرب الخاصة بسيراليون، لماذا لا يحاكم العقيد الليبي معمر القذافي مثل موكلهم، مشككين في عدالة المحاكمة.

ووصف المحامي كورتيني غريفث المحاكمة بأنها "الاستعمار الجديد في القرن الحادي والعشرين"، في ختام مرافعته النهائية، أما المحكمة الخاصة بجرائم الحرب في سيراليون والتي تعقد في لاهاي.

ويعد تايلور أول زعيم أفريقي يمثل أمام هذه المحكمة، وقد نفى احدى عشر تهمة موجهة إليه، تتضمن تهما بالقتل، والاغتصاب، واستخدام الاطفال في النزاعات المسلحة، خلال الحرب الأهلية في سيراليون.

واتهم تايلور بتسليح وقيادة "الجبهة الثورية المتحدة"، خلال عشرة أعوام مارست فيها الجبهة إرهاباً ضد مدنيين في معظمه.

واشتهرت الجبهة في تنفيذ عمليات تمثيل بجثث القتلى والتعمد باغتصاب النساء بهدف تخويف المدنيين.

لماذا لا يحاكم القذافي أيضاً؟

خلال المرافعة، قال غريفث، بأن العدالة يجب أن تطبق بالتساوي، على الجميع، وتساءل لماذا لا يجبر العقيد الليبي معمر القذافي على المثول أمام القضاة.

وأضاف أن ذلك لم يحدث لأن لرئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير مصالح اقتصادية مع النظام في ليبيا.

ووصف غريفث المحاكمة بأنها استعمار جديد في القرن الحادي والعشرين.

وقال غريفث، أن العالم لم يلتفت إلى ليبيريا حتى ظهرت عارضة الأزياء ناعومي كامبل في المحكمة.

وكانت كامبل والممثلة في هوليوود ميا فارو، قد استدعيا للمحكمة في اغسطس/ آب الماضي.

وحاول فريق الإدعاء الربط بين تايلور وكميات من الماس الخام، كانت كامبل قالت قد أنها اعطيت لها في جنوب أفريقيا عام 1997، حيث اتهم تايلور ببيع كميات من "الماس" للمسلحين، مقابل الحصول على أسلحة.

وحاجج فريق الدفاع بأن تايلور حاول فرض السلام في سيراليون بناء على طلب القوى الإقليمية في المنطقة.

وتدخل المحكمة حالياً المراحل النهائية، بعد أن أجلت لأسابيع، جراء جدل قانوني، انتهى بكسب الدفاع حق تقديم المرافعة النهائية، بناءاً على أدلة جديدة.

ويذكر أن المحكمة الخاصة بجرائم الحرب في سيراليون، والمنعقدة في لاهاي، استمعت لإفادات أكثر من 100 شاهد.

وقد استمرت المحاكمة لأكثر من ثلاثة أعوام، ويتوقع أن يصدر الحكم نهاية هذا العام.

وإذا ما أدين تايلور فإنه سيقض مدة العقوبة في سجن بريطاني.

المزيد حول هذه القصة