القوات الأميركية تقتل ابن عم الرئيس الأفغاني كرازي "بالخطأ"

كرازي مصدر الصورة Reuters
Image caption كرزي رفض اعتذار بتريوس لمقتل مدنيين أفغان

أعلن مسؤول اليوم أن قوات خاصة أميركية قتلت ابن عم للرئيس الأفغاني حامد كرزاي بطريق الخطأ عندما داهمت منزلا في جنوب أفغانستان.

وقال حلف شمال الأطلسي (الناتو) بأنه يحقق في الحادثة.

وقال أحمد والي كرزاي، الشقيق الأصغر للرئيس الأفغاني ورئيس مجلس إقليم قندهار، إن ابن عمه قتل "بطريق الخطأ على يد قوات أميركية".

ويأتي الحادث بعد أيام من خروج مواطنين أفغان في مظاهرات منددة بقتل المدنيين من قبل القوات الأجنبية.

وكان الرئيس الأفغاني قد وجه الاسبوع الماضي انتقادات حادة بشكل متكرر للقوات الأجنبية بسبب سقوط ضحايا مدنيين في الغارات الجوية والعمليات العسكرية الليلية.

ورفض كرزاي اعتذارا من الجنرال الأميركي ديفيد بترايوس، قائد القوات الأميركية وقوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) العاملة تحت قيادة الناتو في أفغانستان، عن مقتل 9 أطفال في غارة جوية لـ (إيساف) في شرق البلاد.

وقال الرئيس الأفغاني إن هذه الاعتذارات "ليست كافية (...) ولم تعد مقبولة".

ويقول مراسل بي بي سي في كابول كونتين سوميرفيل أن مقتل المدنيين على يد قوات التحالف تثير غضباً أكثر مما اذا قتلوا على يد مسلحي طالبان.

المزيد حول هذه القصة