جواتيمالا: الطلاق مقابل الرئاسة

ساندرا توريس مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تشرف ساندرا على البرنامج الحكومي لمكافحة الفقر

تقدم رئيس جواتيمالا الفارو كولوم وزوجته ساندرا توريس بطلب رسمي للطلاق حتى تتمكن من خلافته في المنصب حسبما أعلن مسؤولون.

واعلنت توريس في وقت سابق أنها ستكون مرشحة الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية المقررة في سبتمبر/ أيلول المقبل، لكن دستور جواتيمالا يمنع أقارب الرئيس من الدرجة الأولى من الترشح لخلافته في المنصب.

وقد أكد مسؤولون قانونيون أن كولوم وتوريس تقدما بطلب للانفصال.

وقال المتحدث باسم المحكمة العليا ادوين اسكوبار إن الزوجين تقدما بطلب للانفصال بموجب "الموافقة المتبادلة" في 11 مارس/ آذار الجاري إلى قاض مختص بقضايا الأسرة.

وقد اتهم اوتو بيريز مرشح المعارضة الرئيسي عن الحزب الوطني كولوم وتوريس بمحاولة الاحتيال.

وشدد بيريز على أن انفصالهما ليس كافيا للتغلب على الحظر القانوني على أقارب الرئيس، لكن الكلمة الأخيرة بهذا الشأن تبقى بيد المحكمة الدستورية في جواتيمالا.

يذكر أن توريس لعبت دورا بارزا في الحياة العامة خلال فترة رئاسة زوجته، حيث اشرفت على البرنامج الحكومي لمحاربة الفقر.

ويرى البعض أن توريس تتمتع بالمزيد من السلطات التي لا تبدو للعيان.

وإذا سمحت المحكمة الدستورية لتوريس بالترشح فستواجه منافسة حامية من بيريز مولينا، وهو جنرال سابق حظي بموقع متقدم في استطلاعات الرأي بسبب وعوده باتخاذ اجراءات حازمة لمحاربة الجريمة المنظمة.