اليابان: استئناف جهود اعادة التيار الكهربائي الى مفاعل فوكوشيما النووي

مفاعل فوكوشيما مصدر الصورة BBC World Service
Image caption محاولات حثيثة لتبريد المفاعل برشه بالمياه

استؤنفت الجهود المبذولة لاعادة التيار الكهربائى وتبريد مفاعلات مجمع فوكوشيما النووى التى تضررت جراء زلزال اليابان الاخير وما اعقبه من موجات تسونامى.

وكان قد تم وقف العمل فى المجمع فى وقت سابق بعد تصاعد اعمدة الدخان من احد مفاعلاته.

وكان التسرب الاشعاعى المنبعث من المجمع النووى قد ادى الى تلوث المياه فى العاصمة طوكيو ووضع قيود على الخضروات والالبان القادمة من المناطق المحيطة به . وقد كانت استراليا اخر دولة تحظر استيراد الاغذية من المنطقة المتضررة .

وقال مسؤولون في العاصمة اليابانية طوكيو إن مستويات الاشعاع في المياه الموزعة عبر أنابيب المدينة تجعلها غير صالحة لشرب الاطفال الرضع.

وان مستويات اليود في بعض المناطق كانت ضعف المستوى الآمن المطلوب.

وقد وضعت السلطات قيودا جديدة على الاغذية القادمة من الأراضي المتضررة بالتسرب الاشعاعي من مفاعل فوكوشيما النووي.

ووصلت مستويات اليود المشع-131 في بعض مناطق طوكيو الى 210 بيكريل (وحدة قياس المادة المشعة) في اللتر الواحد، بينما النسبة الآمنة للرضع هي 100 بيكريل في اللتر الواحد.

وحُذر الاهالي من اعطاء الماء للاطفال الرضع، على الرغم من أنه ليست فيه مخاطر صحية مباشرة على الكبار.

اعادة الانارة

وكان قد تم اعادة اضواء الانارة إلى غرفة السيطرة الرئيسية في أحد اكثر المفاعلات تضررا بالزلزال في موقع فوكوشيما النووي، حسب مسؤولين يابانيين.

ويأمل المسؤولون ان تسرّع هذه التطورات العمل لاستعادة نظام التبريد الحيوي لاستقرار عمل المفاعل.

الى ذلك قال مراقبون للنشاط النووي تابعون للأمم المتحدة إن التسرب الاشعاعي لا يزال متواصلا من المفاعل الذي تضرر بفعل الزلزال الذي اصاب المنطقة، بيد أن العلماء غير متأكدين من اين يأتي هذا التسرب بدقة.

مصدر الصورة AP
Image caption اعيدت الانارة لغرفة السيطرة في المفاعل بعد ايصال التيار الكهربائي الى المجمع

وقدرت اليابان عدد ضحايا الزلزال والتسونامي اللذين ضربا البلاد في 11 من مارس/آذار بـ21 الف شخص.

وعادت أضواء الانارة إلى مركز السيطرة في المفاعل الثالث بعد ساعات من اعادة ربط كابلات الطاقة الكهربائية للمفاعلات الستة لاول مرة بعد الزلزال.

تشغيل المضخات

ويقول مراسل بي بي سي في طوكيو مارك ورثنغتون إن الأمل كان في تحسن مستوى الرؤية داخل المفاعل، مما سيوفر فرصا لإعادة تشغيل نظم التبريد ومعدات المراقبة في المفاعل.

وقالت الشركة المشغلة لمفاعل فوكوشيما دايتشي "شركة طوكيو للطاقة الكهربائية" (Tepco): سيحاول المهندسون تشغيل مضخات الماء في المفاعل الثالث في وقت ما الاربعاء.

على الرغم من أنهم دعوا إلى ضرورة اجراء فحص السلامة للمعدات المتضررة والتأكد من عدم وجود اي تنفيس للغازات المنبعثة من المفاعل، لتجنب حصول أي انفجار عندما تتم اعادة الطاقة الكهربائية.

وقالوا إن اعادة الطاقة إلى كل وحدات المفاعل قد تستغرق اسابيع أوحتى اشهر.

ويكافح العاملون هناك من أجل تبريد المفاعلات وأحواض الوقود المستهلك لتجنب اطلاق كبير للاشعاعات النووية، اذ يهدد جفافها باطلاق مثل هذه الاشعاعات.

وقامت فرق الطوارئ في فوكوشيما بصب ماء البحر في أحواض الخزن التي تضم قضبان الوقود النووي المستهلك التي بدات في الغليان لتبريدها وايقاف سحب البخار المتصاعد منها _ ومن المحتمل الاشعاعات المنبعثة منها.

اشعاعات

مصدر الصورة AFP
Image caption تضخ المياه على المفاعل في انتظار تشغيل مضخات نظام التبريد في المفاعل

وكانت وكالة الطاقة الذرية الدولية قالت ان الاشعاع تواصل في الانبعاث من المفاعل بيد أنه من الصعب تحديد مصدره بدقة.

وقال جيمس ليونز المسؤول الكبير في الوكالة ان وكالة الطاقة الذرية الدولية والمسؤولون اليابانيون لا يستطيعون تأكيد ان المفاعلات المتضررة كانت "سليمة تماما" او انها تصدعت وتسرب الاشعاع.

واضاف: "نواصل رؤية الاشعاع يأتي من الموقع ... والسؤال هو من اين يأتي هذا الاشعاع بدقة؟".

وقامت الحكومة اليابانية باخلاء عشرات الالاف من الناس من مساحة 20 كلم في محيط المفاعل وابلغت السكان على مبعدة 10 كيلومترات من ذلك بضرورة البقاء في منازلهم. وكانت الولايات المتحدة قد نصحت بمد منطقة الاجلاء لمسافة 80 كلم.

وقد زار نائب رئيس شركة طوكيو للطاقة الكهربائية نوريو تسزومي مركز الاخلاء لمقابلة اولئك الناس الذين اجبروا على ترك ديارهم.وقد شخصت مستويات اشعاع اعلى من المعدلات المعتادة في مياه البحر وعلى مسافة 16 كلم عن الشاطئ قرب المفاعل.بيد ان الحكومة قالت انها لا تشكل خطرا حاليا على صحة البشر.

ولكن المسؤولين اليابانيين قاموا فعلا بإيقاف شحنات الاغذية في المحافظات القريبة بعد أن رصدوا معدلات اشعاع أعلى من المعتاد في الحليب وبعض الخضروات، على الرغم من اصرار السلطات ثانية أن ليس ثمة خطر صحي.

الى ذلك، تواصلت الهزات الارتدادية في شمال شرق اليابان مضيفة المزيد من المعاناة لـ اكثر من 300 الف شخص ما زالوا يحتشدون في مراكز الاخلاء في ست عشرة محافظة.

وقال المسؤولون ان عشرات الالوف من المنازل لا تزال دون طاقة كهربائية ويعاني أكثر من مليوني شخص من فقدان الماء الجاري.

وقالت الشرطة إن الحصيلة المؤكدة لضحايا الزلزال وتسونامي بلغت ان 9,079 قتيلا مع 12,645 مفقودا.

المزيد حول هذه القصة