الناخبون النيجيريون يصوتون في انتخابات تشريعية وسط مخاوف من اندلاع عنف

انتخابات نيجيريا مصدر الصورة AP
Image caption الانتخابات هي الثالثة منذ نهاية الحكم العسكري عام 1999.

يتوجه الناخبون في نيجيريا، أكبر الدول الأفريقية في عدد السكان، اليوم السبت إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات التي تشهدها البلاد على مدار الأسابيع الثلاثة المقبلة.

ودعي حوالي 73 مليون ناخب للتصويت في انتخابات تشريعية تليها انتخابات رئاسية في التاسع من أبريل/ نيسان الجاري ثم انتخابات الحكام ومجالس الولايات الستة وثلاثين في السادس عشر من الشهر الجاري.

وشددت السلطات من إجرءاتها الأمنية في البلاد حيث تم إغلاق الحدود وسمح فقط لمسؤولي العملية الانتخابية وقوات الأمن وقوات الطوارئ بالحركة داخل المدن خلال التصويت.

وتعد هذه هي المرة الثالثة التي تجرى فيها الانتخابات منذ نهاية الحكم العسكري في البلاد عام 1999.

وشابت انتخابات عامي 2003 و2007 مزاعم بالتزوير وترهيب الناخبين إضافة إلى وقوع أحداث عنف.

كما وجهت اتهامات لقوات الأمن بالانحياز لصالح حزب الشعب الديمقراطي الذي هيمن على السلطة منذ نهاية الحكم العسكري.

من جانبه تعهد رئيس المفوضية المستقلة للانتخابات اتيرو جيجا بانتخابات حرة ونزيهة هذا العام.

وحذر جيجا بتوقيع عقوبات على أي زعيم سياسي يثبت تورطه في ترهيب الناخبين والتسبب في اندلاع أعمال عنف مشيرا إلى استعداده إلى استقالته من منصبه في حالة وقوع ذلك.

وكانت السلطات قد حثت السياسيين على بذل قصارى جهدهم لوقف الحملات التي تدعو إلى العنف.

المزيد حول هذه القصة