البرازيل: 13 قتيلا في هجوم على مدرسة

مواطنون يتجمعون خارج مبنى المدرسة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تجمع عدد من أهالي المنطقة عقب وقوع الحادث

لقي 13 شخصا مصرعهم وجرح أكثر من 20 عندما فتح مسلح النار داخل مدرسة في مدينة ريو دي جانيرو، حسبما أكد مسؤولون برازيليون.

ولم يتضح ما إذا كان المسلح قد قتل برصاص الشرطة أم أطلق النار على نفسه.

ويعتقد أن منفذ الهجوم طالب سابق يبلغ 24 عاما من العمر.

وبثت قناة "غلوبو" التلفزيونية صورا للقتلى وهم ينقلون بسيارات الاسعاف.

ودخل منفذ الهجوم، والذي عرف فيما بعد باسم ويلينغتون مينزيس اوليفيريا، إلى المدرسة حوالي الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (11:00 بتوقيت جرينيتش).

وذكرت قناة "غلوبو" أن اوليفيريا قال للمسؤولين في المدرسة إنه يريد القاء كلمة.

وأفادت التقارير أنه كان بحوزته مسدسان وكمية كبيرة من الذخيرة، وذكرت تقارير صحفية أنه صوب طلقاته على رؤوس الضحايا.

وقال رجل يعمل في جمع القمامة إنه كان داخل المدرسة لدى وقوع الحادث وشاهد اوليفيريا وهو يتوجه لأحد الفصول الدراسية.

واضاف أن اوليفيريا دخل فصلا يدرس فيه طلاب السنة الثامنة وقال إنه سيلقي كلمة، ومن ثم أخرج مسدسا من حقيبته وبدا إطلاق النار.

وذكر شهود عيان أن قوات الشرطة وصلت إلى المكان بينما حاول اوليفيريا الفرار إلى طابق آخر من المدرسة.

وقال أحد سكان المنطقة لبي بي سي إنه كان في متجر قريب عندما سمع صوت اطلاق الرصاص يأتي من المدرسة.

وأضاف "خرجت من المتجر ورأيت العديد من الأطفال يخرجون من المدرسة، بعضهم كان مضرجا في بالدماء كانوا خائفين ويطلبون المساعدة. أحدهم كان مجروحا في كتفه".

وقالت الشرطة فيما بعد إنها وجدت لدى اوليفيريا رسالة يقول فيها إنه تعمد أن ينتحر بعد إطلاق النار.