بولندا: احياء الذكرى السنوي لتحطم طائرة الرئيس وسط جدل سياسي حولها

احياء الذكرى في كاركاو مصدر الصورة Reuters
Image caption بعض الأصوات تنتقد كلا من الحكومتين البولندية والروسية

تحيي بولندا في مدينة سمولينسك موقع حادث تحطم طائرة الرئيس ليخ كاتشينسكي، العام الماضي، الذكرى السنوية الأولى للحادث، وسط تزايد النقاش حوله في بولندا.

وستشارك في القداس السيدة الأولى في بولندا آنا كوموروفسكا زوجة الرئيس برونيسلاف كوموروفسكي بمعية أصدقاء وأقارب 95 مسؤولا بولنديا لقوا حتفهم في الحادث غرب روسيا قبل عام.

وتظاهر مئات البولنديين أمام السفارة الروسية في العاصمة البولندية وارسو بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتحطم الطائرة الرئاسية.

المتظاهرون طالبوا بالكشف عن الحقائق الخاصة بحادث طائرة الرئيس كاتشينسكي وما وصفوه بـ "مجزرة".

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "الحقيقة المفزعة عن سمولينسك وكاتين فقط يمكن أن توحدنا وليست الأكاذيب".

وينتقد المتظاهرون الحكومتين الروسية والبولندية، الأولى باعتبارها لم تغلق المطار أمام الطائرة التي كانت تقل الرئيس وسمحت لها بالهبوط رغم الضباب الكثيف.

وأما الحكومة البولندية فقد انتقدت لقبولها نتائج التحقيق الروسية.

من المنتظر أن يتوجه الرئيس كوموروفسكي ونظيره الروسي ميدفيديف هذا الإثنين إلى سمولينسك وكاتين لإحياء ذكرى تحطم الطائرة والذكرى السنوية لكاتين.

وتجدر الاشارة الى ان الطائرة الرئاسية البولندية التي تحطمت كانت من طراز تيبوليف 154 وكانت تقل الرئيس كاتشينسكي وزوجته ماريا كاتشينسكا بالاضافة الى المسؤولين الـ96.

وتحطمت الطائرة لدى محاولة هبوطها وسط ضباب كثيف في سمولنسك غرب روسيا.

وكان الوفد البولندي متجها الى روسيا لحضور احتفال الذكرى السبعين لمجزرة كاتين التي امر بتنفيذها الزعيم السوفييتي السابق جوزف ستالين في كاتين قرب سمولنسك واماكن اخرى واعدم خلالها 22 الف ضابط بولندي.

المزيد حول هذه القصة