دليل الألقاب الملكية

الزفاف الملكي ملئ بالتقاليد وقواعد البروتوكول. لكن، ما الذي يتعين معرفته قبل التحدث إلى ضيوف حفل زفاف وليام وكيت؟

تشتمل قائمة المدعوين على أهم أقطاب الارستقراطيين البريطانيين، لكن قليلين فقط هم من يعلمون الطريقة الصحيحة لمخاطبة أصحاب الألقاب الملكية.

الدوق هو المنزلة الأعلى بين مراتب النبلاء الخمس. وإذا كان الدوق عضوا في القوات المسلحة أو رجال الدين أو سفيرا، فإن رتبته تسبق لقبه. على سبيل المثال، "الميجور جنرال دوق ...". أما زوجة الدوق، فدائما ما توصف عند تقديمها بالدوقة أو "دوقة ...". وفي الوثائق القانونية، يخاطب الدوق كما في المثال التالي: الأنبل وليام إدوارد دوق ... .

يحل بعد الدوق في مراتب النبلاء الماركيز والماركيزة. وعند التعارف، يصح مخاطبتهما بلقب "لورد" أو "ليدي". ويوجد حاليا 34 ماركيزا. وقد استحدث لقب ماركيز انجلترا الأول في عام 1551 (على الرغم من أنه يقيم في حقيقة الأمر في جنوب إفريقيا) ويشير عادة إلى ماركيز وينشستر، الذي عادة ما يكون أقدم ماركيز بريطاني على قيد الحياة.

المرتبة الثالثة بين النبلاء هي الإيرل / الكونت أو الكونتيسة. وقد وجدت هذه الألقاب منذ عهد الملك كونتي في القرن العاشر الميلادي. ويوجد حاليا 191 إيرلا (ليس بينهم إيرل إيسيكس الأمير إدوارد) بعضهم منح اللقب مجاملة لصلة قرابة بنبيل أو لصغر السن، إضافة إلى أربع كونتيسات. أما إيرل انجلترا وأيرلندا الأول فهو إيرل شروسبري وواترفورد (ويحمل هذا اللقب حاليا تشارلز هنري جون بينيديكت كروفتون تشيتويند تشيتويند تالبوت). لكنه، مثل غيره من حاملي ألقاب إيرل وكونت وكونتيسة، يمكن مخاطبتهم بلقب "لورد" أو "ليدي".

يخاطب الفيكونت وزوجته ك‍"لورد" وليس "فيكونت". وهو مشتق من منصب نائب الكونت، وهي رتبة أضحت قابلة للتوريث في الإمبراطورية الرومانية المقدسة بحلول بداية القرن العاشر الميلادي. كما استخدم هذا اللقب أيضا لمن يشغل منصب شريف المقاطعة. وفي بريطانيا، سجل هذا اللقب للمرة الأولى في عام 1440، أثناء حرب المائة عام، بعد أن توج الملك هنري السادس ملكا على انجلترا وفرنسا. فقد أراد دمج وتوحيد ألقاب البلدين، ومنح اللورد جون بومونت لقب فيكونت بومونت في انجلترا وفيكونت بومونت في فرنسا.

البارون والبارونة هما أدنى مراتب النبلاء. وتعني في الفرنسية القديمة "الرجل الحر". وفي القرن الثالث عشر الميلادي، كان الملك يستدعي حاملي لقب بارون لحضور المجلس أو البرلمان. وكان أول الحاصلين على لقب بارون بصفة رسمية جون هولت من بوشامب، إذ منحه الملك ريتشارد الثاني لقب بارون كيدرمينستر في عام 1387.

يخاطب البارون بلقب "لورد" وتخاطب البارونة بلقب "ليدي". ويقتصر استخدام لقب "بارون" و"بارونة" على الوثائق الرسمية والقانونية.

وينطبق ذلك أيضا على اسكتلندا، حيث اللقب المماثل للبارون هو "اللورد عضو البرلمان"، وهو لقب يمكن للنساء حمله - وعندها يخاطبن بلقب "ليدي". ويوجد حاليا 426 حاملا للقب بارون أو اللورد عضو البرلمان، ليس من بينهم من منحوا هذا اللقب مجاملة، إضافة إلى تسعة حاملات للقب بارونة أو ليدي عضوة في البرلمان بالوراثة.

المصدر: Debretts