إسلام اباد تطلب من واشنطن تخفيف وجود مخابراتها في باكستان

جندي باكستاني في المنطقة الحدودية مصدر الصورة AP
Image caption العنف يتواصل في المناطق القبلية على الحدود الباكستانية الأفغانية

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الاثنين ان اسلام اباد طلبت من الولايات المتحدة تقليص عدد عناصر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي ايه" بشكل كبير وكذلك قواتها الخاصة في باكستان، والحد من الضربات الجوية التي تشنها الطائرات بدون طيار على المتمردين وذلك على خلفية توتر بين البلدين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول باكستاني قوله ان سلطات اسلام اباد طالبت بسحب 335 ضابطا من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والمتعهدين والقوات الخاصة. وأكد ان قائد الجيش الباكستاني الجنرال اشفق كياني طلب شخصيا هذا الامر.

وجاءت هذه القضية في الوقت الذي التقى فيه مدير المخابرات الباكستانية الجنرال احمد شوجا باشا مدير "سي آي ايه" ليون بانيتا.

وقال جورج ليتل المتحدث باسم وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لوكالة فرانس برس ان المحادثات كانت مثمرة وان وكالة المخابرات الباكستانية ما زالت محاورا "صلبا".

واوضح المسؤول الباكستاني اتلذي يقف وراء طلب سحب هذه القوات الأمريكية لنيويورك تايمز ان باكستان تشك في أن واشنطن تريد تحييد الترسانة النووية الباكستانية.

وحسب الصحيفة فإن هذا الطلب يجسد التوتر القائم بين البلدين بعد قتل موظف في الـ"سي آي ايه" شابين باكستانيين.

ففي 27 كانون الثاني/ يناير قتل ريموند ديفيز بالرصاص في لاهور، شابين باكستانيين كانا على دراجة وأكد انهما كانا يعتزمان قتله.

وكان ديفيز احد عناصر القوات الخاصة الأمريكية. وقد اطلق سراحه في منتصف اذار/ مارس الماضي.

المزيد حول هذه القصة