الرقص الشرقي يحرم أمريكية من نصف إعانتها الشهرية

رقص الشرقي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قالت المرأة إن الرقص كان ضمن برنامج علاجها الطبيعي

تسبب شغف امرأة من نيويورك بالرقص الشرقي في حرمانها من زهاء نصف المبلغ المالي الذي كانت تحصل عليه بموجب اتفاق الطلاق من زوجها.

فموجب التسوية التي تم التوصل إليها من سنوات كانت دوروثي ماكجورك(43 عاما) تحصل على 850 دولارا شهريا على اعتبار أنها معاقة وعاجزة عن العمل بسبب حادث سيارة تعرضت له عام 1997.

لكن الزوج السابق بريان ماكجورك شاهد صورا لطليقته وهي تمارس الرقص الشرقي في أحد المعارض على مدونة بشبكة الإنترنت.

كما أن دوروثي أسهبت في مدونة اخرى في الحديث عن الرقص الشرقي، وكانت تقضي عدة ساعات يوميا في الكتابة عنه على الإنترنت.

ولم يضيع ماكجورك هذه الفرصة وقاضى طليقته التي قالت أمام قاضي المحكمة العليا بمقاطعة ريتشموند إن الرقص الشرقي كان جزءا من برنامج العلاج الطبيعي لإصابتها من حادث السيارة.

لكن قاضي المحكمة لم يقتنع بهذا التبرير وأمر بتخفيض نفقتها الشهرية إلى 400 دولار شهريا فقط.

كما أمرت المحكمة دوروثي ماكجورك بأن تسدد عن طليقها نفقات الدعوى القضائية.

وسيحصل بريان ماكجورك أيضا على 60% من حصيلة بيع منزل الزوجية السابق.