جوناثان يدعو للهدوء بعد إعلان فوزه برئاسة نيجيريا

غودلاك جوناثان مصدر الصورة AP
Image caption تصويت شبه كلي لجوناثان في ولايته

أعلن رسميا في نيجيريا فوز الرئيس الحالي غودلاك جوناثان بالانتخابات الرئاسية التي جرت السبت، فيما انتشرت أحداث عنف في بعض المناطق بعد إظهار النتائج الأولية إمكانية فوزه.

وناشد جوناثان أبناء شعبه في الشمال التزام الهدوء.

وكان شهود عيان قد تحدثوا في مدينة كانو عن تجمع شباب يطلقون هتافات منها "بهاري فقط" نسبة إلى المنافس الرئيسي لجوناثان، وتم إعلان حظر التجول في ولاية كادونا.

وكان جوناثان يشغل منصب نائب الرئيس لدى وفاة عومارو يارادوا فتسلم رئاسة البلاد بدلا منه. وهو من الغالبية المسيحية في جنوب البلاد.

أما بهاري، الحاكم العسكري السابق، فهو من الأغلبية المسلمة في الشمال.

ويطالب كثيرون من سكان الشمال بأن يفي الحزب الحاكم بالاتفاق غير المكتوب بتداول الرئاسة بين الشمال والجنوب.

نزاهة

وأدلى الملايين بأصواتهم في الانتخابات التي جرت السبت التي يؤمل أن تكون الأشد نزاهة على مدي عقدين، وتؤكد التخلص من تركة الماضي الثقيلة من التزوير وسوء إدارة عملية الاقتراع.

ورحب المراقبون مبدئيا بسير العملية الانتخابية، إلا أن شكوكا بدأت تظهر مساء الأحد حول أرقام مبالغ فيها للمؤيدين لانتخاب جوناثان في أجزاء من الجنوب حيث ينحدر الرئيس الحالي.

وأفادت النتائج الرسمية لفرز الأصوات فوز جوناثان بنحو 95% في ولاية أكوا إيبوم و99% في ولاية أنامبرا، بينما فاز في ولايته بايلسا التي ينحدر منها 99.63%.

وقال جبرين إبراهيم من مركز الديمقراطية والتنمية "أرقام مثل 95% وما فوق توحي أنها أرقام مزورة وتقلقني شخصيا لأنها تطرح علامات استفهام على مصداقية النتائج".

وصرح الوزير السابق ناصر الرفاعي لوكالة رويترز بالقول" في معظم أجزاء الجنوب الشرقي وجنوب الجنوب لم تحصل انتخابات حقيقية، ولم يكن للنتائج علاقة بما حدث عند صناديق الاقتراع".

إلا أن الناشط السياسي تشيدي أودينكالو قد رفض ذلك قائلا "انتخاباتنا الرئاسية حرة نزيهة وحقيقة تستعصي على التصديق".

وتحدث بهاري يوم الاقتراع عن تقارير بحدوث تزوير، إلا أن مسؤولي حملته قد امتنعوا عن التعليق على النتائج حتى الآن قائلين إنهم يفضلون الانتظار حتى إعلان النتائج النهائية".

وقال مسؤولون في حملة جوناثان إنهم سيردون على الاتهامات بشكل علني بعد إعلان اللجنة الانتخابية للنتائج النهائية بشكل رسمي في العاصمة أبوجا.

وللفوز بالجولة الأولى يحتاج المرشح الى 25 في المئة من الأصوات في ثلثي أقاليم نيجيريا البالغ عددها 36 إقليما.

المزيد حول هذه القصة