أفغانستان: قوة إيساف تقتل قائدا كبيرا في تنظيم القاعدة

قوة إيساف بأفغانستان مصدر الصورة AP
Image caption قالت إيساف إن قائد القاعدة قتل قبل أسبوعين في غارة جوية بولاية كونار

قالت قوة المساعدة في إرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) التي تقودها القوات الأمريكية إنها قتلت قائدا كبيرا في تنظيم القاعدة.

وأضافت إيساف أن القتيل يدعى عبد الغني ويعرف أيضا باسم أبو حفص النجدي وهو مواطن سعودي.

وتعتقد إيساف أن عبد الغني أسس معسكرات لتدريب أعضاء القاعدة وأنه نظم هجمات على قادة قبليين أفغان من بينهم مالك زارين المقرب من الرئيس الأفغاني، حامد كرزاي وجنود أجانب.

وتابعت قوة إيساف قائلة إن عبد الغني قتل قبل أسبوعين في غارة جوية بولاية كونار القريبة من الحدود الباكستانية.

وتشير تقديرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى أن نحو 100 عضو في القاعدة لا يزالون ينشطون في أفغانستان.

وأضافت إيساف أنها قتلت أكثر من 25 قائد ومقاتل في القاعدة خلال الشهر الماضي لكن لم يتسن التثبت من صحة هذه التقارير من مصادر مستقلة.

فرار سجناء

وفي سياق آخر، قال مسؤولون أفغان إن الحكومة نجحت في إلقاء القبض على 65 سجينا من بين مئات المساجين نجحوا، الأحد، في الهروب من سجن قتدهار المركزي.

وكان اكثر من 470 سجينا فروا من سجن افغاني عبر حفر نفق طويل امتد لمئات الامتار.

ووقعت عملية هروب سجناء الواسعة في السجن المركزي في مدينة قندهار الواقعة في الجنوب الافغاني.

وقال مسؤولون إن هروب المساجين يمثل "كارثة" بالنسبة إلى الحكومة الأفغانية و"نكسة" للقوات الأجنبية التي تخطط لبدء انسحاب تدريجي من أفغانستان في غضون أشهر.

وقال كبير الناطقين باسم الرئيس الأفغاني، وحيد عمر، إن هروب السجناء ومن بينهم قادة في حركة طالبان "يفضح الثغرات الخطيرة داخل الحكومة الأفغانية".

وأضاف "هذه ضربة لنا...ما كان ينبغي أن تحدث. نتطلع إلى معرفة الأسباب وما تم اتخاذه لمعالجة الكارثة التي حدثت بالسجن".

المزيد حول هذه القصة