بعد قتلها لابن لادن، واشنطن تغلق سفارتها وقنصلياتها في باكستان

القنصلية الأمريكية في مدينة كراتشي الباكستانية مصدر الصورة Reuters
Image caption كانت القنصلية الأمريكية في مدينة كراتشي الباكستانية قد تعرضت في وقت سابق لهجوم.

أغلقت الولايات المتحدة حتى إشعار آخر سفارتها وثلاثا من قنصلياتها في باكستان، وذلك تحسبا لأي أعمال قد تشن ضدها انتقاما لقتل قوات خاصة أمريكية لزعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، بالقرب من إسلام آباد ليل الاثنين.

ففي بيان أصدرته الثلاثاء، قالت سفارة الولايات المتحدة في العاصمة الباكستانية: "إن السفارة الأمريكية في إسلام آباد والقنصليات الأمريكية في كل من بيشاور ولاهور وكراتشي مغلقة أمام عامة الناس بالنسبة للأمور المتعلقة بالأعمال الروتينية، وذلك حتى إشعار آخر."

وجاء في البيان أيضا أن السفارة والقنصليات المذكورة "سوف تظل، على كل حال، مفتوحة "بالنسبة للأعمال الأخرى، ومن أجل توفير الخدمات العاجلة المتعلقة بالمواطنين الأمريكيين".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أصدرت أيضا بيانا حذرت فيه مواطنيها عبر العالم من السفر أو لإقامة في الخارج، وذلك في أعقاب مقتل بن لادن، قائلة إنه ربما تندلع أعمال عنف معادية الولايات المتحدة في العالم انتقاما لمقتل بن لادن على أيدي الأمريكيين.

وقال البيان: "إن وزارة الخارجية الأمريكية تحذر المواطنين الأمريكيين من السفر والإقامة في الخارج، وذلك نظرا لزيادة احتمالات حدوث أعمال عنف مناهضة للولايات المتحدة نظرا للنشاط الأخير في باكستان في مجال مكافحة الإرهاب."

مصدر الصورة Reuters
Image caption تخشى واشنطن من شن هجمات ضدها انتقاما لمقتل بن لادن على أيدي أمريكيين.

وأضافت الوزارة قائلة إن التحذير سوف يظل ساري المفعول حتى الأول من شهر أغسطس/ آب من المقبل.

وقالت الوزارة إن كافة السفارات الأمريكية في العالم هي الآن في "حالة تأهب قصوى".

وكانت حركة طالبان باكستان قد هددت في وقت سابق بشن هجمات ضد كل من باكستان والولايات المتحدة، وذلك ردا على إعلان مقتل بن لادن.

وفي تصريحات لـ بي بي سي، قال أحد مسؤولي الحركة "إن ما حدث لن يمضي دون رد".

وفي المقابل، اعتبرت إسلام آباد أن "مقتل بن لادن يشكل انتكاسة كبرى للتنظيمات الإرهابية في شتى أنحاء العالم".

من جهتها، دعت الشرطة الدولية (الإنتربول) إلى التحلي بمزيد من اليقظة والحذر خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن "مقتل بن لادن لا يعني نهاية للتنظيمات المرتبطة بالقاعدة".

أما وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، فدعا كافة السفارات البريطانية إلى مراجعة إجراءاتها الأمنية.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة