المحكمة الجنائية الدولية ترفض طلب زعيم صربي مدان تبرئته وتعويضه

فويسلاف سيسيلي مصدر الصورة AP
Image caption سيسلي يطالب ببرائته من التهم الموجهة اليه وتعويضه

رفضت المحكمة الجنائية الدولية طلب زعيم الحزب الصربي اليميني المتطرف، فويسلاف شيشيل، إسقاط 14 تهمة وجهت اليه بارتكاب جرائم حرب في كرواتيا والبوسنة في تسعينيات القرن الماضي.

وجاء رفض المحكمة الدولية قبل أن تسمح له بتلاوة دفاعه.

وقال قاضي المحكمة جان كلود انتونيتي "إن الادلة على التهم التي وجهت الى شيشل هي من الخطورة بمكان بحيث تبرر استمرار محاكمته."

وعند مثول شيشل أمام جلسة سابقة للمحكمة واستماعه الى التهم التي وجهت اليه، رد بأنه برئ، وطالب بإطلاق سراحه وتعويضه عما "لحق به من ظلم".

وأضاف أنه لاينكر إلقائه خطبا تلهب المشاعر القومية، لكنه لايرى أنها تشكل جرائم حرب.

ويقول مراسل بي بي سي في البلقان إنه لم تتم تبرئة أي من المتهمين الذين مثلوا أمام المحكمة الدولية خلال 18 سنة من عمرها بموجب المادة 98 من قانون المحكمة، التي يتذرع شيشل بانطباقها على قضيته، والتي تنص على عدم توفر أدلة كافية لإدانته.

وكان فويسلاف شيشل سلم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية لجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة بمحض إرادته في العام 2003.

وأن من بين التهم التي وجهت إليه في حينها القتل العمد والتعذيب والاعتداء الجنسي ونقل الأملاك المسروقة وتدميرها.

ويقود حزب شيشل الصربي اليميني المتطرف حملة لإطلاق سراحه تتزامن مع قرب خوض الانتخابات العامة المقررة العام المقبل.

ويقول مراسلنا أن البعض يخشى من أن يسهم إطلاق سراح الرجل في تعزيز صفوف اليمين المتطرف في وقت تحاول الحكومة الحالية ذات التوجهات الغربية من الاقتراب من هدفها في الانخراط في عضوية الاتحاد الأوربي.

المزيد حول هذه القصة