باكستان قد تسمح للولايات المتحدة باستجواب زوجات بن لادن

آخر تحديث:  الثلاثاء، 10 مايو/ أيار، 2011، 07:02 GMT

فيديو: غيلاني ينفي إخفاق بلاده في كشف مقر بن لادن

رفض رئيس الوزراء الباكستاني في خطابه أمام مجلس النواب الإدعاءات الأمريكية حول إخفاق أجهزة بلاده في كشف مقر إقامة بن لادن وتعاون بعض الأشخاص في جهاز الإستخبارات الباكستاني مع عناصر القاعدة وطالبان. تقرير عبد الله أبو هلالة من اسلام أباد

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال مسؤول أمريكي إن باكستان ألمحت إلى استعدادها للسماح لمحققين أمريكيين باستجواب زوجات أسامة بن لادن، اللواتي كن معه في المنزل الذي قتل فيه في مدينة إبوت آباد الاسبوع الماضي.

واعتقلت السلطات الباكستانية 3 من زوجات بن لادنوعددا من أبنائه معه بعد قيام قوات النخبة الأمريكية بقتله ونقل جثته للدفن في البحر كما صرح المسؤول لوكالة رويترز للانباء.

وقال المسؤول إنه يأمل أن تتبع باكستان هذه الاشارات الايجابية بالفعل، ولم يرد تعليق من البيت الابيض على هذه التصريحات.

وطالبت الإدارة الأمريكية بالسماح لها بالاتصال بعملاء في الاستخبارات الباكستانية وبزوجات بن لادن لمحاولة كشف تركيبة شبكة القاعدة التي كان بن لادن يرأسها.

وباكستان حليف حيوي لواشنطن في الحرب ضد المسلحين الإسلاميين في أفغانستان المجاورة، إلا أن العلاقات بين البلدين كانت متوترة أصلا حول طلعات الطائرات الأمريكية بدون طيار ضد المسلحين في المناطق الحدودية بين باكستان وأفغانستان، وكذلك حول الخلاف على الأولويات وعمليات التجسس الأمريكي في باكستان.

جنود باكستانيون حول المنزل الذي قتل فيه اسامة بن لادن

علاقات امريكية باكستانية شائكة ازدادت توترا

وتدهورت العلاقات الشائكة أصلا بين وكالة الاستخبارات الأمريكية ونظيرتها الباكستانية بعد الكشف عن إقامة بن لادن لنحو 5 سنوات في مدينة أبوت أباد مقر الأكاديمية العسكرية الرئيسية في البلاد والقريبة من العاصمة إسلام أباد.

ولا تنتوي وكالة الاستخبارات سحب كبير عملائها في باكستان رغم المحاولات الظاهرة لوسائل الإعلام الباكستانية للكشف عن هويته، وفقا لتصريحات مسؤولين أمريكيين الإثنين.

يذكر أن شبكة تلفزيونية خاصة وصحيفة باكستانيتين قد نشرتا اسم شخص قالوا إنه رئيس مكتب وكالة الاستخبارات الأمريكية في بلدهما.

وفيما لم تكن التقارير الإعلامية دقيقة على ما يبدو فإن مسؤولين أمريكيين صرحوا أن التسريب كان محاولة محسوبة لتحويل الأنظار عن المطالبة بتفسير اختباء بن لادن لسنوات في مثل هذا المكان البارز.

ويشك مسؤولون أمريكيون في أن محاولة الكشف عن هوية رئيس مكتب وكالة الاستخبارات في إسلام أباد ـ وهي المحاولة الثانية خلال 6 أشهر ـ كانت من فعل أحد في الحكومة أو الاستخبارات الباكستانية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك