تجريم آخر متهمي "خطة تفجير" مطار كنيدي بنيويورك

نيويورك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption المقهى القريب من مطار كنيدي الذي اعتقل فيه دفريتاس

جرمت محكمة في الولايات المتحدة الزعيم السابق للطائفة الشيعية في ترينيداد بتهمة الضلوع في خطة لتفجير صهاريج وانابيب وقود في مطار كنيدي بنيويورك.

وحكمت المحكمة بتجريم كريم ابراهيم بخمس تهم تتعلق بالخطة التي يقول المسؤولون إن مخططيها كانوا يريدون لها ان تبز هجمات سبتمبر.

وكانت المحكمة قد اصدرت احكاما بالسجن المؤبد على متهمين آخرين في القضية ذاتها، هما راسل دفريتاس وعبد القدير.

ويواجه ابراهيم البالغ من العمر 65 عاما حكما بالسجن المؤبد ايضا. وستصدر المحكمة حكمها في الحادي والعشرين من اكتوبر / تشرين الاول المقبل.

ويقول الادعاء إن المتهمين الثلاثة كانوا ينوون قتل الآلاف من سكان نيويورك وتقويض الاقتصاد الامريكي وذلك عن طريق تفجير صهاريج وانابيب وقود ممدودة تحت احد الاحياء السكنية القريبة من المطار.

وتمكنت السلطات من اكتشاف الخطة عندما سجل احد المخبرين محادثة دارت بين دفريتاس وعبد القدير ناقشاها خلالها. وكان هذا الرجلان قد بدأا التحضير للعملية في عام 2006.

وكان دفريتاس، وهو عامل نقل بضائع في المطار يبلغ من العمر 68 عاما، وعبد القدير العضو السابق في البرلمان الغوياني قد ادينا بتهمة التخطيط لتنفيذ هجوم في اغسطس / آب 2010.

وكان الادعاء قد وجه الى ابراهيم - الذي كان يعاني من مرض حال دون محاكمته مع زميليه - يوم الخميس تهمة تزويد دفريتاس وعبد القدير بالارشاد الديني والدعم العملياتي وذلك بعد انضمامه الى حلقتهما في مايو / ايار 2007.

وعترف ابراهيم بأنه نصح المتهمين باستخدام متطوعين مستعدين لتنفيذ هجمات انتحارية في المطار.

الا ان محامي ابراهيم قال في مرافعته إن موكله لم يكن ينوي تنفيذ العملية، وقال ابراهيم نفسه: "انضممت الى الخطة بأمل ان تتلاشى بمرور الايام."