صربيا: اعتقال القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش

راتكو ملاديتش مصدر الصورة AP
Image caption ملاديتش مطلوب لدى المحكمة الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب وإباددة جماعية خلال حرب البوسنة

أكد الرئيس الصربي بوريس تاديتش اعتقال الجنرال راتكو ملاديتش القائد العسكري السابق لصرب البوسنة الذي يلاحقه القضاء الدولي بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقال تاديتش في مؤتمر صحفي إن العمل جار لتسليم ملاديتش إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي.

وأضاف أن الاحتجاز طوى فصلا تاريخ صربيا وفتح أبواب الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

وقالت الشرطة الصربية أنها اعتقلت ملاديتش الذي ظل هاربا من العدالة طيلة 16 عاما بعد أن رصدته في قرية لازاريفو في شمال صربيا متخفيا تحت اسم ميلوراد كوماديتش.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر أمنية قولها إن ثلاث وحدات خاصة هاجمت منزلا في لازاريف على بعد 80 كلم جنوب غرب بلغراد بالقرب من الحدود مع رومانيا في وقت مبكر من صباح الخميس.

وأوضحت المصادر أن المنزل مملوك لأحد أقارب ملاديتش وكان يخضع للمراقبة منذ أسبوعين.

مصدر الصورة BBC World Service

ولا يعرف مكان احتجاز ملاديتش حاليا إلا أنه وفقا للقانون الصربي سيمثل أمام محكمة جنائية خاصة للبدء في عملية ترحيله إلى لاهاي والتي قد تستغرق أسبوعا.

ويعد الجنرال ملاديتش هو أحد أبرز القادة الصرب الهاربين المطلوبين لدى محكمة جرائم حرب البوسنة.

وظل ملاديتش المتهم من قبل المحكمة الدولية بارتكاب جرائم حرب يعيش حياته حرا طليقا بعد انتهاء حرب البوسنة حتى عام 2001 عندما تم اعتقال الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش.

ويواجه الجنرال ملاديتش المطلوب أمام المحكمة الدولية في لاهاي بتهم ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب أثناء حرب البوسنة في الفترة بين 1992 و1995 والقبض عليه أحد شروط انضمام صربيا الى الاتحاد الاوروبي.

وأثار نبأ اعتقال ملاديتش ردود فعل دولية ولاقى ترحيبا كبيرا، فمن جانبها أكدت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ضرورة نقل ملاديتش إلى لاهاي "دون تأخير".

واعتبرت آشتون أن "اعتقال راتكو ملاديتش تطور ايجابي للغاية بالنسبة للاتحاد الاوروبي ولصربيا ولكن الأهم بالنسبة لحكم القانون في صربيا نفسها".

أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فقال "إنها أخبار جيدة وهذا قرار جرىء من قبل الرئيس الصربي، إنها خطوة إضافية باتجاه اندماج صربيا يوما ما في الاتحاد الأوروبي".

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون الحدث بأنه "يوم تاريخي للعدالة الدولية" وقال "إنه يمثل خطوة هامة في تصميمنا على إنهاء الإفلات من العقاب". أتقدم بالشكر للحكومة والرئيس الصربي لجهودهما.

من جانبه أعربت واشنطن عن سعادتها بنبأ اعتقال ملاديتش وقال نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي، بين روديس"إن الولايات المتحدة مسرورة لسماع إعلان الحكومة الصربية أنها القت القبض على راتكو ملاديتش".

وأَضاف"نحن نتطلع إلى ترحيل ملاديتش على وجه السرعة إلى المحكمة في لاهاي".

المزيد حول هذه القصة