بلدية لندن تطالب دفع رسوم مرورية لسيارة أوباما

فاتورة الازدحام
Image caption يصل مجموع فواتير الازدحام غير المسددة والتي فرضت على السفارات الأجنبية 51 مليون جنيه إسترليني

أرسلت بلدية لندن فاتورة رسوم مرورية قيمتها 10 جنيهات إسترلينية (نحو 15 دولار) لموكب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي زار لندن مؤخرا، وضمنه سيارته المعروفة باسم "الوحش".

وقال رئيس بلدية لندن بوريس جونسون إن البلدية طلبت من الموكب تسديد الفاتورة لأن الشوارع لم تكن مغلقة.

وأضاف جونسون أنه تبادل مع باراك عندما التقاه في لندن "وجهات النظر" وذكره بأن البعثة الأمريكية مدينة لبلدية لندن بمبلغ 5.2 مليون جنيه إسترليني.

ومضى للقول "على خلاف بابا روما حيث لم نفرض على موكبه غرامة لأن الطرق كانت مغلقة لكن فيما يخص وضع سيارة الوحش الطرق لم تكن مغلقة ومن ثم عليه دفع الفاتورة".

وتقول السفارة الأمريكية في لندن إنها معفية من دفع "الضرائب المباشرة" لكن جونسون يقول إن الفاتورة ليست ضريبة.

وكان رئيس بلدية لندن بوريس جونسون قال إنه يخطط لمطالبة أوباما عند زيارته لندن بسداد مبلغ 5 ملايين جنيه إسترليني وهي قيمة فواتير الازدحام المترتبة على سيارات تابعة للسفارة الأمريكية في لندن.

وترفض عدة سفارات أجنبية سداد فواتير الازدحام التي تفرضها بلدية لندن على السيارات التي تدخل إلى وسط لندن على أساس أنها يجب أن تكون معفية من سداد الضرائب المحلية.

وفي حال رفض سداد فاتورة الازدحام البالغ قيمتها 10جنيه إسترليني في اليوم، يترتب على الشخص مبلغ 120 جنيه إسترليني غرامة إضافية.

وتبلغ قيمة الفواتير غير المسددة والمستحقة على سيارات تابعة لسفارات أجنبية 51 مليون جنيه إسترليني.

وكانت السفارة الأمريكية قالت في السابق إنها تعتبر فواتير الازدحام بمثابة ضريبة.

وزار أوباما لندن ما بين 24 و 26 مايو/أيار الحالي.

وأكدت هيئة النقل في لندن بعد مقابلة جونسون مع تلفزيون "بي بي سي لندن" أن السفارة الأمريكية لم تسدد 5.2 جنيه إسترليني قيمة فواتير الازدحام.

ومضى للقول "إذا كانوا يرغبون في وجود ممثلية لهم هنا في لندن، عليهم سداد فواتير الازدحام جراء قيادة عرباتهم في شوارعنا. لا ممثلية بدون سداد فواتير الازدحام".

المزيد حول هذه القصة