محكمة نمساوية تدين 3 شيشانيين بالمشاركة في قتل منشق شيشاني

شيشانيون مصدر الصورة AFP
Image caption تتهم منظمات حقوق الإنسان قاديروف بشن حملات لتصفية خصومه في الداخل والخارج

أدانت محكمة نمساوية 3 روس من أصل شيشاني بالتورط في قتل منشق شيشاني في فيينا عام 2009.

وحكمت المحكمة على كل من أوتو كالتينبرونير بالسجن مدى الحياة وعلى سليمان داداييف بالسجن لمدة 19 عاما وعلى توربال-علي ييشركاييف بالسجن لمدة 16 عاما.

وكان عمر إسرايلوف الذي عمل حارسا شخصيا لرئيس الشيشان رمضان قاديروف قتل رميا بالرصاص في أحد شوارع العاصمة فيينا.

وتعتقد الشرطة النمساوية أن قاديروف أمر باختطاف إسرايلوف الذي قتل عندما حاول الهرب من خاطفيه.

وكان إسرايلوف البالغ من العمر آنذاك 27 عاما طلب اللجوء في النمسا بعدما أخبر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان وصحفيين غربيين بأنه شهد مشاركة قاديروف في جلسات تعذيب.

لكن رئيس الشيشان نفى بشدة تورطه في جلسات التعذيب وانتهت محاولات المحققين للتحقيق معه إلى الفشل. وقال محققون إنهم لا يملكون أدلة كافية تتيح لهم توجيه اتهام رسمي له لكنه يقيم في الوقت ذاته علاقات وثيقة مع المتهمين.

واتهم الثلاثة بالمشاركة في عملية القتل وتشكيل منظمة إجرامية ومحاولة الاختطاف.

وكان المحققون طالبوا في وقت سابق بإنزال عقوبة السجن مدى الحياة على المتهمين الثلاثة في حين طالب محاموهم بالبراءة لهم.

ويعتقد أن الشخص الذي أطلق الرصاص على إسرايلوف وأدى إلى مقتله ليشا بوجاتيروف لا يزال هاربا.

وتتهم منظمات حقوق الإنسان قاديروف بشن حملات لتصفية خصومه في الداخل والخارج.

المزيد حول هذه القصة