ملاديتش يمثل أمام محكمة جرائم الحرب في لاهاي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مثل القائد السابق لقوات صرب البوسنة، الجنرال راتكو ملاديتش اليوم الجمعة للمرة الأولى امام محكمة جرائم الحرب في لاهاي بهولندا.

وارتدى ملاديتش بدلة رمادية اللون ومثل امام القاضي وهو جالسا وبدت عليه علامات التعب والتقدم بالسن.

ورد على القاضي حين ساله عن اسمه "انا الجنرال راتكو ملاديتش".

وقال ميلاديتش انه يحتاج الى مزيد من الوقت لفهم التهم الموجهة اليه. وقال امام المحكمة انه رجل مريض وطلب ان تكون الجلسة مغلقة ليتمكن من الحديث عن صحته.

وأضاف الجنرال الصربي أنه كان يدافع عن شعبه وبلاده.وقد رفعت الجلسة الى الرابع من يوليو القادم.

وملاديتش الذي كان المطلوب الاول في اوروبا, ملاحق خصوصا لدوره في مجزرة سريبرينيتسا عام 1995 وهي اسوأ المجازر التي شهدتها اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية اذ قتل خلالها 8 الاف مسلم.

وواجه الجنرال السابق البالغ من العمر 69 عاما التهم الموجهة اليه وسعى الى الدفع ببراءته خلال هذه الجلسة.

ويحق للجنرال طلب مهلة ثلاثين يوما قبل الرد النهائي على سؤال هيئة المحكمة عما إذا كان مذنبا أم لا. وإذا لم يرد ملاديتش خلال هذه الفترة ستعتبر المحكمة أنه يرفض الإقرار بأنه مذنب.

وتقول هيئة الادعاء في المحكمة إن ملاديتش ارتكب ما وصفتها بفظاعات افضت إلى تمزيق شعب البوسنة والهرسك.

مصدر الصورة Getty
Image caption ملاديتش يؤدي التحية مع بدء محاكمته

وكان الجنرال ملاديتش وقع الأسبوع الماضي في يد أجهزة الأمن الصربية بعدما ظل فارا لمدة تسعة عشر عاما.

ويقول ميلوش سالييتش محامي المتهم في صربيا إن صحة راتكو ملاديتش معتلة منذ أخضع لعملية جراحية وعلاج كيميائي العام 2009 لاصابته بالسرطان.

وعمد القاضي الهولندي الفونس اوري إلى التحقق من هوية المتهم قبل ان يتلو عليه التهم ال11 الموجهة ضده وهي الإبادة وجرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية.

يشار إلى أن القاضي أوري ترأس هيئة القضاة في محاكمة لرادوفان كرادجيتش الزعيم السياسي لصرب البوسنة المتهم بالضلوع في الجرائم نفسها.

ولم تحضر عائلة راتكو ملاديتش الجلسة الإجرائية الأولى بل ستتمكن من زيارته لاحقا داخل السجن التابع للمحكمة.

المزيد حول هذه القصة