روبرت غيتس: واشنطن تفكر في تعزيز الوجود العسكري في المحيط الهادي

روبرت غيتس مصدر الصورة GETTY IMAGES
Image caption روبرت غيتس يتحدث للصحفيين في الطائرة فوق سنغافورة

قال وزير الدفاع الأمريكي إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تفكر في تعزيز الوجود العسكري الأمريكي في المحيط الهادي، وأوضح أن الميزانية لن تشكل عقبة في طريق ذلك.

وقال غيتس في مؤتمر بسنغافورة حول شؤون الدفاع في اسيا بحضور نظرائه الاقليميين إن الجيش الاميركي سينتشر بطريقة "تضمن الابقاء على وجودنا في شمال شرق اسيا وتعزيز وجودنا في جنوب شرق اسيا وفي المحيط الهادي".

وذكر الوزير الذي سيتقاعد قريبا أن الولايات المتحدة تعمل على تطوير الوسائل الكفيلة بمواجهة نظام الصواريخ الصيني المضاد للسفن الذي قد يتمكن من الحيلولة دون تواجد حاملات الطائرات الأمريكية وقطع بحرية أخرى قرب شواطئ آسيا.

واضاف أن "الموقف الأمريكي من الأمن البحري يبقى واضحا ولدينا مصلحة قومية في حرية الملاحة لاسباب اقتصادية وتجارية".

ويأتي التذكير بالمصالح الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة بينما تخشى واشنطن مواجهات في بحر الصين الجنوبي بسبب خلافات على اراض بين الدول الواقعة عليه, على حد قول غيتس.

وقال الوزير إنه يجب وضع قواعد للعمل واساليب لمعالجة هذه المشاكل لتجنب وقوع المواجهات التي قال إنها لا تخدم مصلحة احد.

والجزر المتنازع عليها في هذه المنطقة هي باراسيل وسبارتليز جنوبا، وتطالب الصين والفيليبين وتايوان وبروناي وماليزيا وفيتنام بقطاعات من هذه الأراضي.

ودعا غيتس الدول المشاركة منذ 2002 في وضع اتفاق بين رابطة جنوب شرق آسيا والصين الى وضع "مدونة سلوك" تهدف الى تسوية النزاعات بطريقة سلمية.

وكان غيتس قد التقى الجمعة نظيره الصيني ليانج جوانجلي وقال له إنه يعتقد أن العلاقات العسكرية بين الطرفين تتخذ مسارا إيجابيا بعد تراجع دام عدة سنوات.

ورد لانج قائلا إنه يوافق على أن العلاقات العسكرية بين البلدين جيدة، وإن كانت تستحق درجة أكبر من الاهتمام.

ولكن تبقى هناك قضايا خلاف بين الطرفين، منها أن الطموح الصيني للنفوذ في جنوب آسيا يثير قلق الدول الصغيرة، وكذلك يسبب الوجود الأمريكي في المياه الإقليمة الآسيوية قلقا للصين.

وقال غيتس إن الولايات المتحدة ستقوم في السنوات المقبلة بزيادة نشاطها في الموانئ الآسيوية والتدريب العسكري المشترك مع دول آسيوية ، مما سينمي الثقة في العلاقات وكذلك سيعزز القدرة على التعاطي مع التحديات الإقليمية بشكل مشترك.

ومن الدول التي تخطط الولايات المتحدة لتعزيز العلاقات العسكرية معها أستراليا وسنغافورة، حيث سترسل قطعا من السفن المطورة حديثا للعمل بالقرب من الشواطئ الى سنغافورة، كما أكد غيتس.

المزيد حول هذه القصة