عضو في الكونغرس يعترف بإرسال صورته مرتديا سرواله الداخلي إلى فتاة

انتوني وينر مصدر الصورة BBC World Service
Image caption عبر وينر عن ندمه لكنه رفض الاستقالة

اعترف عضو في الكونغرس الأمريكي بإرسال صورة مقربة للجزء السفلي من جسده وهو يرتدي سروالا داخليا إلى فتاة.

لكن على الرغم من اعترافه، أصر انتوني وينر على أنه لن يستقيل من منصبه.

وأقر وينر، العضو الديمقراطي في الكونغرس، كذلك بعدد من "المحادثات غير اللائقة" مع نساء عبر شبكة الانترنت.

وقال وينر من قبل إن حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قد تعرض للقرصنة وأرسلت منه صورة لرجل يرتدي سروالا داخليا الأسبوع الماضي.

لكنه اعترف فيما بعد بأن ذلك لم يكن صحيحا وأنه كان "مذعورا" عندما أدلى بتلك التصريحات.

وقال وينر أمام الصحفيين، وعيناه تدمعان، إنه شعر "بخجل شديد" من تصرفه.

وأضاف "أنا نادم بشدة على ما فعلت لكنني لن استقيل".

واعترف قائلا "الصورة لي وأنا أرسلتها".

وذكر وينر أنه أجرى مراسلات عبر شبكة الانترنت مع ستة نساء، قبل وبعد زواجه من هوما ابيدن المساعدة البارزة في طاقم وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون العام الماضي.

لكنه أضاف إنه لم يقم علاقة جسدية خارج إطار الزواج في حياته لا مع اولئك النساء ولا مع غيرهن.

ويأتي هذا الاعتراف في نفس اليوم الذي نشر فيه مدون محافظ صورة زعم أنها لوينر وهو يرتدي سرواله الداخلي.

وقال المدون أندرو برايتبارت إنه حصل على الصورة من إمرأة كان وينر يغازلها على شبكة الانترنت.

وعرف عن وينر حديثه العلني عن آرائه الليبرالية وخطبه الحماسية في الكونغرس.

وكان يتوقع على نطاق واسع أن يترشح وينر لمنصب حاكم نيويورك في عام 2013.