بريطانيا: زيادة كبيرة في اعداد طالبي التسريح من الجيش

قوات بريطانية في افغانستان مصدر الصورة
Image caption سيخفض عدد الجيش بحوالى 7 الاف

نشرت صحيفة الديلي تلغراف ان ارقاما حصلت عليها تفيد بان اعداد المتقدمين للتسريح الاختياري من الجيش البريطاني ارتفعت بشدة.

ومن المقرر ان ينخفض قوام الجيش البريطاني بحوالى 7 الاف من قوامه الحالي عند 100 الف.

وكان الجيش اعلن في ابريل/نيسان انه سيسرح الفا من صفوفه على امل ان يتقدم نصف هؤلاء بطلبات تسريح اختياري، لكنه تلقى 900 طلب تسريح.

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الدفاعية جوناثان بيل ان ذلك يثير مخاوف من ان الافضل والامهر سيتركون الجيش.

ويسعى الجيش لتسريح بعض قواته طبقا لتعديلات استراتيجية الدفاع والامن التي صدرت في اكتوبر/تشرين الاول وتضمنت تخفيضات في الجيش والاسطول والطيران.

ومن بين التسعمائة المتقدمين للتسريح الاختياري عدد من الضباط الذين كانوا على وشك الترقية ـ منهم اثنان كانا سيصبحان جنرالين ـ وعدد من المتمرسين في مجالاتهم.

وكان المطلوب في رتبة العقيد تسريح 25 فتقدم 52 عقيدا للتسريح الاختياري.

وحسب صحيفة التلغراف طلب خمسة من ضباط القوات الخاصة التسريح الاختياري.

وحذر اتحاد اسر القوات المسلحة من تراجع الحالة المعنوية في الجيش.

الا ان متحدثا باسم الجيش البريطاني قال انه يجري العمل على الاحتفاظ بالخبرات لمواجهة التزامات الجيش في المستقبل.

وتقول الصحيفة ان قائد الجيش، الجنرال سير بيتر وول التقى بشكل غير رسمي ببعض الضباط ليثنيهم عن قرار طلب التسريح.

وقال احد الضباط الذين طلبوا التسريح للصحيفة: "عندما تعرف ما يجري الان وكمية الاموال المطلوب خفضها واثر ذلك على الجيش فلا معنى للبقاء".

وقال قائد مشاة: "لم ار الحالة المعنوية بهذا التدهور من قبل، فالناس يرون الى اين تسير الامور وهناك مخاوف من مزيد من التخفيضات عام 2015".