برلسكوني يقر برفض الإيطاليين لخططه النووية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أقر رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني برفض مواطنيه لخططه النووية في استفتاء عام.

وقال برلسكوني إن الإيطاليين قالوا رأيهم "بوضوح"، وأن على الحكومة والبرلمان الآن أن يبدوا "استجابة كاملة" لهذا الرأي.

وكان برلسكوني يرغب في إعادة تشغيل منشآت نووية اغلقت خلال عقد الثمانينات، لكن المقترعين الإيطاليين رفضوا هذه الخطة.

كما عارض الإيطاليون مقترحين آخرين يتعلقان بخصخصة خدمات المياه وحصانة الوزراء من المحاكمات.

وعلى الرغم من استمرار فرز الإصوات، إلا أن نسبة التصويت بلغت حوالي 57 في المئة، مما يشكل زيادة كبيرة عما كان عليه الحال في الاستفتاءات السابقة.

واعتبر برلسكوني نسبة التصويت العالية دليلا على "رغبة قطاع من الجماهير في المشاركة في (اتخاذ) القرارات المتعلقة بمستقبلنا والتي لا يمكنهم تجاهلها".

وأضاف "إن رغبة الإيطاليين واضحة في كل الموضوعات التي طرحت للإستشارة".

وتابع قائلا "إن على الحكومة والبرلمان الآن أن يبديا الاستجابة الكاملة".

وعلى الرغم من فشل مجموعة من الاستفتاءات التي نظمت خلال الأعوام الـ16 الماضية في إيطاليا بسبب عدم تحقيقها النسبة المطلوبة للمشاركة، إلا أن تحالف يسار الوسط المعارض قاد حملة قوية لحث المصوتين على الإدلاء بأصواتهم مما أدى إلى نسبة مشاركة عالية هذه المرة.

ويقول معارضو الخطط النووية إن كارثة مفاعل فوكوشيما الياباني في مارس/ آذار الماضي ساهمت في حشد الرأي العام ضد الطاقة النووية.

المزيد حول هذه القصة