رئيسة الحكومة الاسترالية ترفض مقابلة الدلاي لاما

جوليا جيلارد مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تقول جيلارد إن قرارها لا علاقة له بالصين

رفضت رئيسة الحكومة الاسترالية جوليا جيلارد مقابلة الزعيم الروحي لبوذيي التبت الدلاي لاما اثناء زيارته لمقر البرلمان الاسترالي يوم الثلاثاء، ولكنها اصرت على ان رفضها لا علاقة له بالضغوط التي تمارسها الصين على القادة الدوليين لعزل الدلاي لاما الذي تتهمه بكين بالسعي لفصل التبت عن الصين.

وقالت جيلارد للصحفيين: "اني اتخذ قراراتي بنفسي، وحكومتي تتخذ قراراتها بناء على ما تتمخض عنه اجتماعاتها."

من جانبه، قال الدلاي لاما – الذي يبدو انه لا يعرف ان جيلارد امرأة - إنه لا يشعر بخيبة امل ازاء قرار جيلارد إذ قال: "لو كان لرئيس وزرائكم اهتماما روحيا لكان الاجتماع به مفيدا، عدا ذلك لا اريد ان اطلب منه شيئا."

وكانت بكين قد وبخت استراليا بشدة عام 2008 عندما التقى رئيس وزرائها آنذاك بالدلاي لاما.

واتهم بعض نواب البرلمان الاسترالي جيلارد بمخالفة حليفتها الكبيرة الولايات المتحدة، حيث سبق للدلاي لاما ان التقى بالرئيس الامريكي باراك اوباما.

ولكن بعض المحللين يعتقدون ان جيلارد انما تريد ان تثبت استقلاليتها عن حزب الخضر، حليف حزبها، والذي ينتقد الصين بشدة حول "سيطرتها" على التبت.

وانتقد رئيس الخضر بوب براون، الذي التقى بالزعيم البوذي، بدوره رئيسة الحكومة متهما اياها بتفضيل علاقات بلادها الاقتصادية والتجارية مع الصين على قضايا "حقوق الانسان."