نيجيريا: "تفجير مقر الشرطة الرئيسي" في أبوجا

انفجار مقر الشرطة في أبوجا بنيجيريا مصدر الصورة AP
Image caption تساؤل عن مسؤولية بوكو حرام عن الانفجار

ضرب انفجار عنيف مبنى قيادة الشرطة النيجيرية في العاصمة أبوجا، كما صرح المسؤول في الشرطة ييمي أجايي لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال مسؤول طوارئ لوكالة رويترز للأنباء إن شخصا يشتبه بأنه الانتحاري وراء الهجوم قد قتل في التفجير.

واندلع عمود من الدخان من المبنى، ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الحادث.

غير أن المجموعة الإسلامية "بوكو حرام" قد استهدفت مؤخرا الشرطة ومسؤولين في الحكومة.

ويقول جون فيشر مراسل بي بي سي في لاغوس إن الهجوم على قلب المؤسسة الأمنية في البلاد يشكل إحراجا للسلطات النيجيرية.

وقال متحدث باسم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ "إن انتحاريا قد توفي في الحادث، ودمر عددا من العربات".

ويقول سكان المدينة إنه أمكن سماع دوي الانفجار في جميع أرجائها.

وقال شاهد عيان لبي بي سي إنه سمع انفجارين وشاهد أكثر من ثلاثين جثة ونحو 40 عربة مدمرة بفعل الانفجارات.

بوكو حرام

ومعظم الهجمات التي شنتها بوكو حرام كانت في مدينة ميدوغوري الشمالية عاصمة ولاية بورنو.

إلا أن الجماعة قالت إنها وراء التفجيرات، التي جرت بعد ساعات من الاحتفال بتنصيب الرئيس غودلاك جوناثان الشهر الماضي.

وتتهم الجماعة الحكومة النيجيرية بالانحراف اقتداء بالأفكار الغربية، وتسعى الجماعة لإسقاط النظام وتطبيق الشريعة الإسلامية في البلاد.

وقتلت الجماعة العشرات في مدينة ميدوغوري، معظمهم بيد أشخاص يستقلون دراجات نارية ويفرون بها.

وفي العام الماضي حمل مسؤولون مسلحين من دلتا النيجر الغنية بالنفط المسؤولية عن انفجارين في أبوجا أثناء إحياء الذكرى الخمسين لاستقلال نيجيريا.

المزيد حول هذه القصة