نبذة عن: أيمن الظواهري قائد تنظيم القاعدة

أيمن الظواهري مصدر الصورة AP
Image caption تنظيم القاعدة يعين الظواهري زعيما خلفاً لأسامة بن لادن

غالبا ما كان يشار إلى جراح العيون أيمن الظواهري، الذي ساعد في تأسيس جماعة الجهاد المصرية، بالساعد الأيمن لأسامة بن لادن والمنظر الرئيسي لتنظيم القاعدة.

وتقول التقارير انه تولى قيادة التنظيم في أعقاب مقتل بن لادن على يد قوات أمريكية في الثاني من مايو/ آيار 2011.

ويعتقد بعض الخبراء انه من العناصر الأساسية وراء هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

وكان اسم الظواهري ثانياً ما بعد بن لادن في قائمة تضم 22 من "أهم الإرهابيين المطلوبين" للولايات المتحدة ما بعد عام 2001.

قد رصدت الحكومة الأمريكية مكافأة بقيمة 25 مليون دولار لمن يساعد في الوصول إليه.

ويشير بعض الخبراء إلى أن تنظيم الجهاد المصري، سيطر على تنظيم القاعدة حين تحالفا نهاية التسعينيات من القرن الماضي.

وكان الظواهري قد شوهد آخر مرة في بلدة خوست شرقي أفغانستان في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2001، حين بدأت الولايات المتحدة حملة عسكرية للإطاحة بحكومة طالبان.

واستطاع منذ ذلك الحين الهروب من الملاحقة بالتمركز بالاختباء في المناطق الجبلية على طول الحدود بين أفغانستان وباكستان، وذلك بمساعدة رجال قبائل متعاطفين.

وقد باتت هذه الفرضية محل تساؤل حيث تم قتل بن لادن في منطقة سكنية في بلدة أبيت آباد الباكستانية، وليس في تلك المنطقة الحدودية.

"الناطق الرسمي"

وقد برز الظواهري، خلال السنوات الأخيرة، كأحد من الناطقين البارزين باسم تنظيم القاعدة. وقد ظهر في 16 شريط مرئي وصوتي 16 مرة في العام 2007، وهو أربعة أضعاف ظهور بن لادن في العام ذاته.

ويعتقد أن الظواهري قد استهدف بضربة صاروخية أمريكية في 13 يناير/ كانون الثاني 2006 بالقرب من الحدود الباكستانية مع أفغانستان.

وقد قتل في الهجوم آنذاك أربعة من أعضاء القاعدة، ولكن الظواهري نجا وظهر على شريط فيديو بعد أسبوعين يحذر فيه الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش أنه لا هو ولا "كل القوى على الأرض" يمكن يقتلوه إن لم يكن مقدراً له ذلك.

وفي يوليو/ تموز 2007، ظهر في شريط مرئي مطول يحث فيه المسلمين حول العالم الانضمام إلى الحركة الجهادية والالتفاف حول تنظيم القاعدة.

وفي الشريط ذاته، حدد الظواهري استراتيجية القاعدة المستقبلية، وقال انه في المدى القصير فإن التنظيم يهدف مهاجمة مصالح "الصليبيين واليهود"، قاصداً بذلك الولايات المتحدة وحلفائها في الغرب وإسرائيل.

وأما على المدى الطويل فقد اعتبر الظواهري إسقاط الأنظمة في العالم مثل السعودية ومصر، الهدف الأساسي، داعياً إلى استخدام أفغانستان والعراق والصومال كمناطق للتدريب المتشددين الإسلاميين.

وفي الثامن من يونيو/ حزيران 2011، أصدر الظواهري بيانا يحذر فيه الأميركيين من أن أسامة بن لادن سيستمر في "ترويع" الولايات المتحدة حتى من قبره.

"الأسرة المتميزة"

ينحدر الظواهري المولود في العاصمة المصرية القاهرة في 19 يونيو/ حزيران عام 1951، من عائلة محترمة من الطبقة المتوسطة، وفيها العديد من الأطباء وعلماء الدين.

جده، ربيع الظواهري ، تقلد منصب شيخ جامع الأزهر، الذي يعد احد اهم مراكز التعليم الإسلامية السنية الأساسية في الشرق الأوسط، في حين أن أحد أعمامه كان أول أمين عام لجامعة الدول العربية.

وقد انخرط الظواهري في نشاطات حركات الإسلام السياسي في سن مبكرة، وهو لا يزال في المدرسة، وقد اعتقل في سن الخامسة عشر، لانضمامه لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وتعد جماعة الإخوان المسلمين من أقدم وأكبر الجماعات الإسلامية في مصر.

لكن نشاط الظواهري السياسي، لم يمنعه من دراسة الطب في في جامعة القاهرة، التي تخرج منها في عام 1974 وحصل على درجة الماجستير في الجراحة بعد أربع سنوات.

ويذكر أن والده محمد الذي توفي في العام 1995، كان أستاذاً في علم الصيدلة في نفس الجامعة.

"شاب راديكالي"

بدأ الظواهري في البداية يتبع التقاليد العائلية، وأسس عيادة طبية في إحدى ضواحي القاهرة، ولكنه سرعان ما انجذب إلى الجماعات الإسلامية المتشددة التي كانت تدعو للإطاحة بالحكومة المصرية.

والتحق بجماعة الجهاد الإسلامي المصرية منذ تأسيسها في العام 1973.

وفي العام 1981، اعتقل ضمن المتهمين باغتيال الرئيس المصري آنذاك أنور السادات.

وكان السادات قد أثار غضب الناشطين الإسلاميين من خلال التوقيع على اتفاق سلام مع إسرائيل، واعتقال المئات من منتقديه في حملة أمنية آنذاك.

وخلال إحدى جلسات المحاكمة، ظهر الظواهري باعتباره متحدثاً باسم المتهمين، لاتقانه اللغة الانجليزية، وتم تصويره يقول للمحكمة: "نحن مسلمون نؤمن بديننا ونسعى لإقامة الدولة الإسلامية والمجتمع الإسلامي".

وعلى الرغم من تبرئته في قضية اغتيال السادات، فقد أدين بحيازة الأسلحة بصورة غير مشروعة، وحكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات.

ووفقا لزملائه السجناء الإسلاميين، تعرض الظواهري للتعذيب بصورة منتظمة قبل السلطات خلال الفترة التي قضاها في السجن في مصر، وهي التجربة التي يقال إنها حولته إلى التطرف.

وعقب الإفراج عنه في العام 1985، غادر إلى المملكة العربية السعودية.

وبعد ذلك بوقت قصير توجه إلى بيشاور في باكستان وأفغانستان المجاورة في وقت لاحق، حيث أسس فصيلاً لحركة الجهاد الإسلامي المصرية، وعمل طبيباً أيضاً في البلاد خلال فترة الاحتلال السوفيتي.

وتولى الظواهري قيادة جماعة الجهاد بعد أن عودتها للظهور في العام 1993، وعد الشخصية الرئيسية وراء سلسلة من الهجمات داخل مصر بما فيها محاولة اغتيال رئيس الوزراء آنذاك عاطف صدقي.

وتسببت سلسلة الهجمات التي شنتها تلك المجموعة للإطاحة بالحكومة المصرية وإقامة دولة إسلامية في البلاد خلال منتصف التسعينيات من القرن الماضي بمقتل أكثر من 1200 شخص في مصر.

وفي العام 1997، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن زعيم جماعة "طلائع الفتح"، وهو فصيل من فصائل حركة الجهاد الإسلامي، يقف وراء المذبحة التي تعرض لها السياح أجانب في مدينة الأقصر في العام نفسه.

وبعد ذلك بعامين صدر على الظواهري حكم بالإعدام غيابيا من قبل محكمة عسكرية مصرية لدوره في الكثير من الهجمات في مصر.

الأهداف الغربية

في السنوات التي أعقبت الانسحاب السوفيتي من أفغانستان، يعتقد ان الظواهري أقام في بلغاريا والدنمارك وسويسرا، واستخدم في بعض الأحيان جواز سفر مزور للسفر إلى منطقة البلقان، والنمسا، واليمن، والعراق وإيران، والفلبين.

وفي ديسمبر 1996، أشارت تقارير إنه سجن لستة شهور، في روسيا بعد القبض عليه، لدخوله داغستان، في طريقه للشيشان، من دون تأشيرة دخول سارية المفعول.

وفقا لمقال كتبه الظواهري، فإن السلطات الروسية فشلت في التعرف على النصوص العربية في جهاز الكمبيوتر الخاص به، ولذا لم تكتشف هويته.

مصدر الصورة ap
Image caption بن لادن والظواهري أسسا "الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والصليبيين"

وفي عام 1997، يعتقد أن الظواهري قد انتقل إلى مدينة جلال اباد الأفغانية، حيث كان أسامة بن لادن يقيم.

وبعد سنة، انضم تنظيم الجهاد وخمسة مجموعات راديكالية أخرى، إلى بن لادن وتنظيم القاعدة مشكلين "الجبهة الإسلامية العالمية للجهاد ضد اليهود والصليبيين".

وشمل إعلان الجبهة لأول مرة فتوى دينية تسمح بقتل المدنيين في الولايات المتحدة، وبعد ستة أشهر، دمرت اثنين من الهجمات المتزامنة السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا ومتسببة بمقتل 223 شخصا.

وكان استخدمت مكالمات الظواهري عبر هاتف فضائي كدليل لإثبات أن القاعدة تقف وراء الهجوم.

بعد أسبوعين من الهجمات، قصفت الولايات المتحدة معسكرات تدريب إسلامية متشددة في أفغانستان. وفي اليوم التالي ، اتصل الظواهري هاتفيا بصحافي باكستاني، وقال: "قل للأميركيين إن هذه الصورايخ وتهديداتها، وأعمالها العدوانية لا تخيفنا. الحرب بدأت للتو".

المزيد حول هذه القصة