وفاة يلينا بونر، داعية حقوق الانسان الروسية وارملة المنشق أندريه ساخاروف

بونر مصدر الصورة BBC World Service
Image caption بونر وزوجها أندريه ساخاروف

اعلنت اذاعة ليبرتي الروسية وفاة يلينا بونر، ارملة العالم النووي السوفييتي المنشق أندريه ساخاروف، في مدينة بوسطن الامريكية عن 88 عاما.

وكان الزوجان من كبار المعارضين للحكومة السوفيتية في سبعينيات القرن الماضي.

وكان أندريه ساخاروف قد حاز على جائزة نوبل للسلام.

ونقلت اذاعة ليبرتي عن بافيل ليتفينوف، وهو ايضا من دعاة حقوق الانسان الروس المخضرمين، قوله إن بونر توفيت يوم الجمعة في مسكنها.

يذكر ان بونر واصلت نشاطها حتى بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، حيث كانت مدافعة عنيدة عن الديمقراطية في روسيا.

وتركز انتقادها في السنوات الاخيرة على زعامة الرئيس الروسي السابق (ورئيس الوزراء الحالي) فلاديمير بوتين.

منشقان بارزان

كانت شقة ساخاروف وبونر في موسكو المقر غير الرسمي لحركة المنشقين السوفييت في السبعينيات وفي الثمانينيات بعد ان سمح للزوجين بالعودة الى العاصمة بعد ان نفتهما السلطات الى مدينة غوركي بسبب انتقاد ساخاروف العلني للغزو السوفييتي لافغانستان.

وعانى ساخاروف وبونر من ملاحقة الاجهزة السوفييتية لفترات طويلة، وركزت هذه الاجهزة هجماتها على بونر تحديدا إذ كانت تتهمها بالعمالة وباجبار ساخاروف - والد القنبلة الذرية الروسية - على الانقلاب على وطنه.

الا هذه الهجمات لم تزدهما الا قوة، ولم يتوقفا عن الدعوة للمزيد من الحرية للشعوب السوفييتية.

توفي ساخاروف عام 1989، اي قبل انهيار الاتحاد السوفييتي.