ميدفيديف: لن ندعم قرارا امميا يدين سورية

دميتري ميدفيديف مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف

قال الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف إن بلاده لن تدعم مشروع قرار جديد في مجلس الامن يدين قمع السلطات السورية للاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ اكثر من ثلاثة شهور.

وانتقد الرئيس الروسي في مقابلة اجرتها معه صحيفة فاينانشال تايمز الطريقة التي فسرت بها الدول الغربية القرار 1973 حول ليبيا، وقال إن الغرب حول القرار الى "قصاصة ورق للتغطية على عملية عسكرية لا معنى لها."

واضاف: "لا يعجبني ان ارى قرارا جديدا حول سورية يصدر بطريقة مماثلة."

وكانت روسيا قد امتنعت عن التصويت على القرار 1973 في مجلس الامن في مارس / آذار الماضي، وهو القرار الذي فتح الطريق للتدخل العسكري الغربي في ليبيا "لحماية المدنيين."

وقد اتهمت روسيا لاحقا حلف الاطلسي بخرق التخويل الممنوح له بموجب القرار.

ولا تؤيد روسيا والصين فكرة اصدار قرار من مجلس الامن حول الوضع في سورية، ولم يشارك البلدان في النقاشات التي دارت حول صياغة مشروع قرار يتناول الوضع السوري.

وقال الرئيس ميدفيديف بهذا الصدد: "سيقال لنا إن القرار ينص على "ادانة العنف"، ولكن بعض الموقعين عليه سيدينون العنف عن طريق ارسال الطائرات الحربية. على اية حال، لا اريد ان اتحمل مسؤولية ذلك."