اليمن: واشنطن تدعو إلى "انتقال فوري" للسلطة

دعا مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشرق الأوسط جيفري فيلتمان من صنعاء إلى "انتقال فوري وسلمي" للسلطة في اليمن مع استمرار غياب الرئيس علي عبد الله صالح عن البلاد للعلاج.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرئيس على عبد الله صالح..ورحيل قد يطول

وقال فيلتمان خلال لقاء مع الصحافيين في السفارة الأمريكية في صنعاء "نرى أن انتقالا فوريا سلميا ومنظما للسلطة يصب في مصلحة الشعب اليمني، ونحن ندعو جميع الأطراف إلى الدخول في الحوار".

وذكر فيلتمان انه أثار هذا الموضوع مع نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي يمارس بموجب الدستور صلاحيات الرئيس في غيابه، وكذلك مع ممثلي المعارضة البرلمانية وممثلين عن الشباب المحتجين إضافة إلى عدد من رجال الأعمال وشخصيات من المجتمع المدني.

وتزامنت تصريحات الدبلوماسي الأمريكي مع ورود معلومات تستبعد عودة الرئيس اليمني على المدى القريب على الأقل.

استبعاد

فقد قال دبلوماسي غربي لوكالة رويترز "نعتقد ان جروحه خطيرة، لن يأتي في الأيام القادمة.. لن يعود (لبلده) قريبا."

وقال الدبلوماسي ان قنبلة من مادة تي.ان.تي كانت زرعت في المسجد الذي كان يصلي فيه صالح حين أصيب يوم الثالث من يونيو/ حزيران.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر دبلوماسي تفاصيل أخرى أكد فيها ان الرئيس اليمني استهدف بعبوة ناسفة زرعت داخل المسجد الرئاسي وليس بقذيفة من الخارج كما انه تم تفكيك عدة عبوات لم تنفجر.

ونقل الرئيس اليمني إلى الرياض في الرابع من يونيو/ حزيران، ولم يظهر أمام الملأ منذ ذلك الحين في غمرة تكهنات متضاربة حول وضعه الصحي وعودته المفترضة إلى اليمن.

وفي سياق هذه التطورات، ذكر مراسلنا في اليمن عبد الله غراب أن ممثلي "شباب الانتفاضة" رفضوا لقاء فيلتمان بسبب ما وصفوه "بالتواطؤ الأمريكي مع النظام ومساندته في قمع الاحتجاجات السلمية في اليمن بالأسلحة والغازات الأمريكية".

وقال "شباب الانتفاضة" في بيان لهم إن الدور الأمريكي في الأحداث اليمنية كان "أنانيا" بتركيزه على المخاوف من تنظيم القاعدة "وتغاضيه عن معاناة شعب بأكمله".

المزيد حول هذه القصة