السلطات الصينية تفرج عن الناشط الحقوقي هو جيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفرجت السلطات الصينية عن الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الانسان هو جيا، وأعيد لم شمله مع اسرته فجر اليوم الأحد. أكدت ذلك زوجته زينغ جينيان، وهي ايضا ناشطة حقوقية، في موقعها على تويتر.

ويقول مراسل بي بي سي إن هناك وجود كثيف لقوات الشرطة في محيط منزل هو في بكين، مما يدعو الى الاعتقاد بأنه تحت الإقامة الجبرية في منزله.

وحكم على هو جيا، البالغ من العمر 37 سنة في نيسان/ابريل العام 2008، قبل اشهر قليلة من انطلاق دورة الالعاب الاولمبية التي نظمتها الصين، بالسجن ثلاث سنوات ونصف السنة بتهمة "القيام بمحاولة تخريبية" لنشره مقالات على الانترنت واجراء مقابلات مع صحف اجنبية.

ويبدوا أن الناشط أثار استياء النظام الشيوعي لدفاعه عن المصابين بالايدز وقضايا البيئة، فضلا عن تأييده حركة المطالبة بالديموقراطية في ساحة تيان انمين.

وفي العام 2008، فاز هو جيا بجائزة ساخاروف لحرية الفكر التي يمنحها البرلمان الاوروبي.

وغالبا ما كان يرد اسم هذا المنشق الصيني، منذ ادانته، بين أسماء المرشحين لجائزة نوبل للسلام.

وهو جيا هو ثاني منشق معروف تفرج عنه الصين في غضون الأيام القليلة الماضية، بعدما اطلقت سراح منشق آخر هو الفنان اي ويوي بكفالة، الخميس الماضي.

وكانت زوجة هو جيا ذكرت في رسالة على موقع تويتر انه سيتم الحد من حرية زوجها لمدة سنة ولن يسمح له بالتحدث الى وسائل الإعلام.

مصدر الصورة AFP
Image caption زوجة هو: سيتم الحد من حرية زوجي لمدة سنة ولن يسمح له بالتحدث الى وسائل الإعلام.

كما افادت ان زوجها يعاني تشمعا في الكبد تفاقم اثناء وجوده في السجن، موضحة انه "سيترتب عليه تلقي العلاج والاهتمام بأسرته".

وقالت الشرطة الصينية لزينغ جينيان انه لن يكون بوسع زوجها استعادة حياة "طبيعية" بعد اطلاق سراحه، ما يعني بنظرها انه سيضطر الى لزوم المنزل شأنه شأن العديد من المعارضين والناشطين الحقوقيين الذين اطلق سراحهم أخيرا في الصين، وفرضت عليهم على الفور الاقامة الجبرية.

وعلى سبيل المثال، فقد فرضت الإقامة الجبرية على تشن غوانغتشنغ المحامي والناشط الحقوقي في شرقي الصين، بعد قضائه عقوبة بالسجن اربع سنوات اثر انتقاده "التجاوزات" في سياسة "الطفل الواحد" في الصين.

المزيد حول هذه القصة