باكستان: طالبان تتبنى عملية انتحارية من تنفيذ رجل وزوجته

شرطة باكستان مصدر الصورة Getty
Image caption قالت طالبان إنها نفذت الهجوم على مركز الشرطة انتقاما لمقتل بن لادن

نفذ مسلح وزوجته عملية انتحارية أودت بحياة ثمانية أشخاص في مركز للشرطة شمال غربي باكستان حسبما ذكرت حركة طالبان.

ووقع الهجوم في وقت متأخر من يوم السبت في كولاشي قرب المنطقة القبلية ومعقل طالبان في إقليم جنوب وزيرستان.

وأخفى الزوج وجهه بينما كانت زوجته ترتدي النقاب واقتحما مركز الشرطة وهما يخفيان أسلحة نارية، وقنابل يدوية، وأحزمة ناسفة.

وزعم الزوجان انهما جاءا لتقديم شكوى، وذلك قبل أن يحتجزا عددا من الرهائن لعدة ساعات، وأن يفجرا حزاميهما الناسفين، مما أدى إلى مقتل سبعة من أفراد الشرطة، وصبي مقهى.

وتقول مراسلة بي بي سي في إسلام آباد إن استخدام زوجين لتنفيذ عمليات انتحارية تكتيك جديد تلجأ إليه طالبان.

"ثأرا لبن لادن"

وتبنت الحركة طالبان الهجوم، مؤكدة انها نفذته انتقاما لمقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.

وقال احسان الله احسان وهو متحدث باسم طالبان الباكستانية ان الهجوم نفذ ردا على قتل بن لادن وهجمات الحكومة ضد المقاتلين.

وقال لوكالة رويترز في مكالمة هاتفية من موقع لم يكشف عنه "المهاجمان كانا رجلا وزوجته. سنواصل شن الهجمات باستراتيجيات مختلفة."

وقالت الشرطة يوم الأحد إن قنبلة وضعت في دراجة نارية متوقفة أمام مركز للشرطة مباشرة في مدينة ملتان بشرق البلاد انفجرت مما أسفر عن اصابة أربعة من رجال الشرطة.

وكثفت حركة طالبان الباكستانية القريبة من القاعدة من العنف في باكستان منذ مقتل بن لادن في عملية أمريكية أحرجت الجيش الباكستاني.

وأعلنت الحركة مسؤوليتها عن هجوم استهدف قاعدة كبيرة للبحرية في مدينة كراتشي الشهر الماضي. وقتلت طالبان نحو 100 شخص في تفجير انتحاري في مجمع قوات امنية.

كما أن مجموعات كبيرة من مقاتلي طالبان الباكستانية شنت هجمات اطلاق النار على نطاق واسع على قوات الامن في أجزاء أخرى من شمال غرب البلاد

المزيد حول هذه القصة