هو جنتاو: الفساد قد يقوض ثقة الشعب بالحزب الشيوعي الصيني

الصين مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حضر الحفل الذي اقيم في قاعة الشعب الكبرى ببكين الرئيس هو ورئيس الحكومة وين وكبار القادة الصينيين

حذر الرئيس الصيني هو جنتاو في كلمة القاها بمناسبة الاحتفال بحلول الذكرى السنوية الـ 90 لتأسيس الحزب الشيوعي اعضاء الحزب من ان الفساد قد يكلفهم ثقة الشعب ودعمه.

وبينما اثنى الرئيس هو على الانجازات التي حققها الحزب منذ انتزاعه السلطة في عام 1949، أكد على ضرورة ان يتحلى اعضاؤه باقصى درجات الانضباط.

يذكر ان الحزب الشيوعي الصيني هو اكبر حزب سياسي في العالم، إذ يبلغ عدد اعضائه 80 مليونا.

وتحدث الرئيس الصيني في كلمته التي استغرقت 90 دقيقة عن العقبات التي تمكنت الصين من تجاوزها في القرن الماضي، وعن الانجازات التي حققها الحزب في مجالات "الثورة والتنمية والاصلاح."

وقال: "في بعض الحقب التاريخية، ارتكبنا اخطاء ومنينا بهزائم مريرة والسبب في ذلك ان الفكر الذي كان يقودنا آنئذ كان بعيدا عن الواقع الصيني."

ولم يأت الرئيس هو على ذكر الحملات التي كلفت البلاد كثيرا، كحملة القفزة الكبرى الى الامام في الخمسينيات والثورة الثقافية في الستينيات.

ومضى للقول: "ولكن حزبنا تمكن من تصحيح هذه الاخطاء بفضل قوته وقوة الشعب، ونهض من كبواته وواصل مسيرته المظفرة الى الامام."

وقال: "اما اليوم، فقد نهضت صين اشتراكية نابضة بالحياة في الشرق، ويسير الشعب الصيني الى الامام ملؤه الثقة بالنفس تحت راية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية."

ولكن الرئيس هو حذر مستمعيه من ان الحزب يواجه "بعض الآلام"، وان افتقار بعض اعضائه للكفاءة وانسلاخهم عن الجماهير قد سببا مشاكل للبلاد.

وقال إن الفساد قد يهدد مشروعية حكم الحزب ما لم يتم القضاء عليه، مضيفا ان "الفساد قد يكلف الحزب ثقة الشعب ودعمه."

وقال: "علينا تجنب استخدام سلطتنا كأداة للاثراء الشخصي، وانه لمن الضروري والملح ان يفرض الحزب الانضباط على اعضائه."

وقال "إن الحزب سيستمر في ضمان وتحسين رفاهية الشعب بقوة ونشاط، والعمل على بناء مجتمع اشتراكي منسجم، وأنه سيعطي الاولوية لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتسريع التنمية في مجال التعليم والضمان الاجتماعي والطب والرعاية الصحية والاسكان لمنخفضي الدخل وغيرها من البرامج الاجتماعية."

يذكر ان خطاب الرئيس هو ليس الا فعالية واحدة من مئات الفعاليات التي نظمت وستنظم للاحتفال بذكر تأسيس الحزب الشيوعي الصيني، من الحفلات الراقصة الى البرامج التلفزيونية الاحتفالية الى المسابقات الغنائية الى الافلام السينمائية.

كما دشنت الحكومة الصينية بهذه المناسبة خط القطارات فائقة السرعة الذي يربط العاصمة بكين بمدينة شنغهاي، والذي بلغت كلفته 33 مليار دولار، وستبدأ اول حاملة طائرات صينية هذا اليوم تجاربها البحرية.

تأسس الحزب الشيوعي الصيني في الحقيقة في الثالث والعشرين من يوليو / تموز 1921 في مدينة شنغهاي من قبل مجموعة من المثقفين بينهم الزعيم التاريخي ماو زيدونغ.

وتسلم الحزب السلطة في عام 1949 بعد حرب طويلة مع قوات الحزب الوطني (الكومينتانغ).

وشرع الحزب بقيادة ماو في حملة القفزة الكبرى الى الامام عام 1958 التي كان الغرض منها رفع الانتاج الصناعي عن طريق تصنيع الريف، ولكنها جاءت بنتائج عكسية إذ ادى انصراف الفلاحين الى النشاط الصناعي الى هبوط الانتاج الزراعي بشكل كبير مما ادى الى مجاعة هلك فيها الملايين.

وفي النصف الثاني من الستينات قاد ماو حملة اخرى هي الثورة الثقافية التي كانت تهدف الى تنقية الحزب، وقد ادت هذه الحملة ايضا الى اضرار كبيرة.

توفي ماو عام 1976، وخلفه في قيادة الحزب دنغ هسياو بينغ الذي ادخل الاصلاحات الاقتصادية التي ادت في نهاية المطاف الى ان تصبح الصين ثاني اكبر اقتصاد في العالم.

ويقول مراسل بي بي سي في بكين مايكل بريستو إن تحسن الاقتصاد الصيني ادى الى اخراج الملايين من الصينيين من دائرة الفقر، بينما يتمتع الكثير منهم بثراء لم يكونوا يحلمون به.

ولكن مراسلنا يضيف ان الحزب الشيوعي تمكن من الاحتفاظ بالسلطة لسبب واحد، وهو انه يحتكر النشاط السياسي لنفسه.