رئيس الاركان الفنزويلي يطمئن البلاد على صحة الرئيس تشافيز

هوغو تشافيز مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس تشافيز: ارتكبت خطأ اساسيا

استبعد رئيس اركان الجيش الفنزويلي الجنرال هنري رانجيل سيلفا ان يؤدي اعتراف الرئيس هوغو تشافيز باصابته بالسرطان الى زعزعة استقرار البلاد، واكد على ان "فنزويلا هادئة."

وقال الجنرال سيلفا إن الرئيس تشافيز، الموجود في كوبا بعد اجراء عملية جراحية في احد مستشفياتها، "بدا بالتحسن" وانه ما زال ممسكا بزمام السلطة.

وكانت فنزويلا قد شهدت الكثير من التكهنات حول حالة الرئيس تشافيز الصحية منذ مغادرته البلاد قبل ثلاثة اسابيع لاجراء ما وصفها مسؤولون بعملية جراحية لخراج في الحوض.

ولكن تشافيز كشف في كلمة وجهها يوم الخميس للشعب الفنزويلي انه خضع ايضا لعملية جراحية لازالة ورم سرطاني.

واكد الرئيس الفنزويلي على انه مصمم على التغلب على المرض، وانه يتماثل "للشفاء التام."

ولم تتضح مدى خطورة المرض الذي يعاني تشافيز منه، ولكن المعارضة الفنزويلية بدأت بالتساؤل حول مقدرته على ادارة شؤون البلاد من الخارج.

"خطأ اساسي"

وقال الجنرال سيلفا يوم الجمعة: "لقد رأينا قائدنا وهو اضعف مما كان، ولكنه كان واقفا على قدميه. في الحقيقة، انه يتحسن، وانه الآن بصحة جيدة" مؤكدا النظام الدستوري الفنزويلي لا يواجه اي تهديد.

واضاف رئيس الاركان ان الرئيس تشافيز يتماثل للشفاء، وانه سيعود الى كاراكاس قريبا.

وكان تشافيز، الذي بدا عليه الوهن عندما القى كلمته يوم الخميس، قد اكد ما كان يتكهن به الكثيرون من ان المرض الذي الم به اخطر مما كان يعتقد.

وقال تشافيز إنه ارتكب خطأ اساسيا عندما تقاعس بالعناية بصحته.

واضاف ان الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو كان اول من اخبره بأن المرض باد عليه عندما كان يقوم بزيارة لكوبا.

وقال تشافيز إنه خضع لعملية جراحية اولية لازالة خراج في منطقة الحوض في العاشر من يونيو /حزيران الجاري، ولكن الفحوص المختبرية كشفت عقب ذلك وجود ورم سرطاني مما اضطره الى الخضوع لعملية ثانية. واضاف ان عملية ازالة الورم كانت ناجحة تماما.

واضاف الرئيس الفنزويلي ان حالته "تتحسن باضطراد" وانه يتلقى علاجا لمحاربة الخلايا السرطانية التي عثر عليها في جسمه.

ووصف تشافيز معركته ضد المرض بأنها "معركة جديدة فرضتها الحياة علينا."

ولم يتطرق تشافيز الى الفترة التي سيقضيها في كوبا، ولكن الفنزويليين يأملون في انه سيتمكن من العودة قبل الثلاثاء المقبل، موعد احتفال البلاد بالذكرى السنوية الـ 200 لاستقلالها.