المعارضة تفوز بالانتخابات البرلمانية في تايلاند

يينغلوك شيناواترا مصدر الصورة Getty
Image caption شيناواترا ستشكل الحكومة الجديدة

أظهرت نتائج أولية اعلنتها لجنة الانتخابات البرلمانية التايلاندية فوز حزب "بويا تاي" المعارض برئاسة يينغلوك شيناواترا شقيقة رئيس الوزراء السابق ثاكسين شيناواترا بأغلبية .

فقد أفادت اللجنة أن الحزب المعارض حصل على 251 من أصل 500 مقاعد مقابل 168 مقعدا للحزب الديمقراطي الحاكم بقيادة رئيس الوزراء الحالي "آبهيسيت فيجاجيفا".

وقد اعلنت يينغلوك شيناواترا تعلن فوزها في الانتخابات.

في المقابل أقر رئيس الوزراء التايلاندي ابهيسيت فيجاجيفا بهزيمته في الانتخابات التشريعية, داعيا حزب بويا تاي المعارض الى تشكيل الحكومة, وذلك قبل صدور النتائج النهائية.

وقال رئيس الوزراء المنتهية ولايته إنه يريد "الوحدة والمصالحة" في هذا البلد بعد اعمال العنف التي شهدها في الاعوام الاخيرة.

وجرت هذه الانتخابات بعد خمس سنوات من الاضطرابات السياسية، وأجريت وسط احتياطات أمنية مشددة، اشترك فيها 170 ألف رجل شرطة.

يذكر أن احتجاجات أدت العام الماضي إلى إغلاق مناطق كاملة في بانكوك لمدة شهرين في محاولة لإجبار الحكومة على الاستقالة. وأدت محاولات الجيش التدخل لفتح الطرق إلى أندلاع اأحداث عنف أدت إلى مقتل 91 شخصا.

وكان معظم المحتجين الذين ارتدوا قمصانا حمراء من أنصار ثاكسين شيناواترا الذي أطاح انقلاب عسكري بحكومته عام 2006.

"قلعة الديمقراطية"

مصدر الصورة a
Image caption "هزيمة محققة للحزب الحاكم"

وانطلقت صيحات الابتهاج من مؤيدي ثاكسين شيناواترا لدى إعلان نتائج استطلاع الرأي على شاشة التلفاز إلا أن زعيمة الحزب دعت إلى التريث بانتظار النتائج النهائية، إلا أنها قالت أن شقيقها ثاكسين قد اتصل بها هاتفيا ليهنئها ويشجعها قائلا إنه "لا يزال أمامنا الكثير من العمل الشاق".

وتقول كاريشما فاسواني مراسلة بي بي سي في بانكوك إن الانتخابات فرصة أمام الشعب التايلاندي لإنهاء سنين من الاضطراب السياسي.

وتضيف أن الأعوام الماضية شهدت احتجاجات في الشوارع وإغلاق مطارات واشتباكات عنيفة بين أنصار كل من الحزبين المتنافسين في البلاد، مما أدى إلى تضرر اقتصاد البلاد بشدة، كما أن سمعتها تلوثت بشدة صورة قلعة الديمقراطية في جنوب شرقي آسيا.

وخاض الانتخابات 3832 مرشحا عن 40 حزبا.

وبموجب النظام المزدوج يتم انتخاب 375 من قبل الدوائر الانتخابية، فيما يتم اختيار 125 من قوائم وفقا لنسبة الأصوات التي يحصل عليها من أنحاء البلاد في تصويت منفصل.

ويبلغ عدد الناخبين 47 مليونا.

المزيد حول هذه القصة