تشافيز يعود إلى فنزويلا بعد تلقي العلاج في كوبا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عاد الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز إلى بلاده بعد رحلة علاج إلى كوبا.

وأظهرت صور بثها التلفزيون الحكومي تشافيز وهو يودع الزعيم الكوبي راوول كاسترو، ثم وهو يهبط من الطائرة في مطار خارج العاصمة الفنزويلية كراكاس.

ووصل تشافيز إلى كوبا في الثامن من يونيو/ حزيران الماضي، حيث خضع إلى عملية جراحية لإزالة ورم سرطاني.

وتأتي عودته إلى البلاد قبل يوم واحد من احتفال فنزويلا بالذكري الـ200 لاستقلالها عن اسبانيا.

وبدا تشافيز في الصور التلفزيونية مرتديا زيا رياضيا باللونين الأزرق والأبيض وهو يصافح المسؤولين لدى وصوله إلى المطار.

وقال تشافيز حينها "أنا على ما يرام، أنا سعيد".

وفي لقاء أجراه التلفزيون الحكومي في وقت لاحق، قال تشافيز إنه تناول إفطاره، مضيفا "لقد التهمت كل شىء".

مصدر الصورة other
Image caption بث التلفزيون الحكومي صورا لشافيز لحظة وصوله

وأضاف إنه قضى "أياما في غاية الصعوبة" في كوبا، لكنه أضاف أنه يتعافى الآن.

وفي مداخلة على حسابه في موقع تويتر على شبكة الانترنت قال تشافيز "ها أنا ذا قد عدت إلى بلدي وأنا في غاية السعادة. صباح الخير يا أحبائي الفنزويليين، صباح الخير أيها الأحباب. الشكر لله وهذه بداية العودة".

وأخبر تشافيز التلفزيون الحكومي أنه خضع لمراقبة طبية شديدة الصرامة، حيث خضع علاجه وراحته ووجباته الغذائية لتلك الرقابة.

وأوضح الرئيس الفنزويلي إنه لن يتمكن من المشاركة في العرض العسكري المقام في ذكري الاستقلال، لكنه سيتابعه من القصر الجمهوري.

وقال نائب الرئيس الفنزويلي الياس خوا، الذي كان بين مستقبلي تشافيز في المطار، "نحن سعداء بعودة الرئيس إلى البلاد".

يذكر أن العديد من التكهنات قد سرت بشأن صحة تشافيز عقب مغادرته فنزويلا لتلقي العلاج في كوبا.

وقال مسؤولون حينها إن الرئيس الفنزويلي سيخضع إلى عملية في منطقة الحوض.

وقد أدى بقاء تشافيز في كوبا إلى تأجيل قمة إقليمية كان مقررا عقدها في الخامس من يوليو/ تموز الجاري.

المزيد حول هذه القصة