شتراوس- كان يواجه قضية اغتصاب أخرى

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعتزم الكاتبة الفرنسية تريستانا بانو رفع دعوى قضائية بتهمة محاولة الاغتصاب ضد الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك شتراوس- كان، الذي واجه تهما مماثلة خلال الأسابيع الماضية.

وقال ديفيد كوبي محامي بانو إن القضية تعود إلى حادث وقع عام 2002، عندما ذهبت موكلته لإجراء مقابلة صحفية مع شتراوس-كان في شقة في باريس.

وقد أعلن رئيس صندوق النقد السابق في بيان عبر محاميه انه سيقاضي بانو بتهمة التشهير به، ووصف البيان اتهامات الكاتبة الفرنسية بأنها محض تخيلات.

وياتي الإعلان عن رفع هذه الدعوى الجديدة بعد أيام من الإفراج عن رئيس صندوق النقد السابق والذي كان موضوعا قيد لإقامة الجبرية.كما تمت إعادة الكفالة المالية إليه والتي بلغت قيمتها 6 ملايين دولار.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قالت بانو إنها اضطرت إلى العراك مع شتراوس-كان في نهاية الأمر

وقد نفى شتراوس- كان بشدة التهم الموجهة إليه بالتحرش بعاملة في فندق بنيويورك في 14 مايو/ ايار الماضي.

وأجبرت القضية شتراوس- كان على الاستقالة من منصبه الدولي الرفيع.

وكانت بانو أعلنت، بعد وقت قصير من اعتقال شتراوس-كان في القضية الأولى، أنه حاول الإعتداء عليها عام 2002.

واثارت الكاتبة الفرنسية هذه الاتهامات في برنامج تلفزيوني عام 2007، عندما بدأ اسم شتراوس-كان في الظهور.

وقال كوبي إنه سيتم رفع الشكوي يوم الثلاثاء، خلافا لما قاله في وقت سابق من أن الشكوى لن تقدم إلا بعد نهاية محاكمة شتراوس-كان الحالية.

واتهمت بانو (31 عاما) إن شتراوس-كان بأنه قال لها، خلال لقائهما عام 2002، إنه لن يتحدث إليها إلا إذا أمسكت يده.

ووفقا لروايتها، فقد اضطرت إلى العراك معه في نهاية الأمر.

من جانبها قالت آنا مانسوريت والدة بانو، وهي سياسية من الحزب الاشتراكي الذي ينتمي له شتراوس-كان، إنها نصحت ابنتها بعدم رفع دعوى في الوقت الحالي.

المزيد حول هذه القصة