طاجيكستان تفرج عن مراسل بي بي سي

عثمانوف
Image caption عثمانوف أكد ان المقابلات جرت ضمن تقارير أعدها لـ"بي بي سي"

أفرجت السلطات الطاجيكية بكفالة عن مراسل "بي بي سي" الذي اعتقل الشهر الماضي، وفقاً لتأكيد مسؤولين طاجيك.

وطلبت السلطات من أسرة أورونبوي عثمان الذهاب وتسلمّه من أمام مركز الاحتجاز.

وقال المدعي العام إن عثمانوف (59 عاما) كان مؤهلا للافراج عنه بكفالة، ولكنه سيواجه محاكمة جنائية بتهمة الانتماء الى حزب التحرير، وهو جماعة اسلامية محظورة.

وردت "بي بي سي" مؤكدة أن الاتهامات الموجهة الى مراسلها لا تستند على أي أسس.

وقال مكتب المدعي العام في طاجيكستان شرخون سليم زاده في وقت سابق إن النيابة العامة "درست قضية جنائية ضد عثمانوف وتوصلت إلى استنتاج مفاده أنه بالامكان المضي في إجراءات القضية بدون إبقاء المتهم رهن الاعتقال" .

وأضاف المدعي العام: "لقد وقعت للتو قراراً بهذا الشأن... وسيتم الافراج عن عثمانوف بموجب تعهد خطي بعدم مغادرته البلاد".

واعتقل عثمانوف، الذي يعاني من مرض القلب وداء السكري، في يونيو/ حزيران، واحتجز في شمال مدينة خوجاند.

وسمح لعائلته في وقت لاحق بزيارة قصيرة له. وأعربت العائلة عن قلقها لحالته الصحية، لافتة الى ان ثمة مؤشرات على تعرضه للضرب.

وقال حميد إسماعيلوف من خدمة بي بي سي في آسيا الوسطى ، بعد زيارته زميله، إن عثمانوف ضعيف جسديا ونفسيا.

ونظم صحفيو بي بي سي وقفات تضامنية مطالبة بإطلاق سراحه.

ويعمل عثمانوف لدى "بي بي سي" منذ أكثر من 10 أعوام. وقال انه التقى أعضاء في حزب التحرير في اطار التقارير التي اعدها لمصلحة عمله، عن المجموعة التي تنشط في جميع أنحاء آسيا الوسطى.

وأدانت لجنة حماية الصحفيين الاعتقال ووصفته بأنه محاولة لفرض رقابة على تغطية القضايا الحساسة سياسيا ودينيا.