تشافيز يفوض بعض صلاحيته لنائبه قبل توجهه إلى كوبا لاستكمال العلاج

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

فوض الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بعض مهامه إلى نائب ووزير التخطيط في حكومته في الوقت الذي يستعد فيه للعودة إلى كوبا لتلقى العلاج الكيميائي من مرض السرطان.

وفي كلمة عبر التليفزيون الرسمي السبت قال تشافيز إن نائبه إلياس جوا سوف يتولى مؤقتا ، إلى جانب مهام أخرى، مهمة تحويل الميزانيات إلى الوزارات.

ونفى الرئيس الفنزويلي بشدة أن هذا التفويض يعني بأي حال أنه قد تخلى عن مهامه كرئيس.

وكان تشافيز قد قال إنه سيعود السبت إلى كوبا لمواصلة العلاج.

وكان تشافيز(56 عاما) قد عاد إلى بلاده في الرابع من يوليو/تموز الجاري بعد ان قضى نحو شهر في كوبا أجرى خلالها جراحة لإزالة ورم سرطاني.

وأعلن في بيان ألقاه الجمعة انه طلب من البرلمان رسميا الموافقة على رحلة العلاج كما ينص الدستور.

جاء ذلك عقب اجتماع تشافيز بالقصر الرئاسي في كراكاس مع الرئيس الجديد لبيرو أولانتا هومالا.

وقال رئيس فنزويلا إنه سيبدأ ما وصفه بالمرحلة الثانية من العلاج ، ولم يكشف عن الفترة التي سيقضيها في كوبا. و لم يكشف تشافيز بالتحديد عن مكان الورم الذي استئصل مكتفيا بالقول إنه في منطقة الحوض.

وقد نصح الأطباء الرئيس بالتقليل من مجهوده اليومي.

لكنه ظهر على شاشة التلفزيون في مناسبات عدة منذ عودته. إلا أنه قلل من مدة خطبه، ولم يوجه أي خطابات في وقت متأخر من الليل.

كما أعلن انه يستيقظ من نومه في الخامسة صباحا ويحرص على قراءة كتابات الفيلسوف الألماني نيتشه.

وقالت سارة غارينغر مراسلة بي بي سي في كراكاس إن بعض المواطنين فوجئوا بإعلان الرئيس رغبته في العودة إلى كوبا بدلا من البقاء في بلده لاستكمال العلاج.

وأضافت مراسلتنا أن رغبة تشافيز في التعافي بعيدا عن عيون الرأي العام في بلده ،وعلاقة الصداقة القوية التي تربطه بالزعيم الكوبي فيدل كاسترو تجعل من كوبا المكان الأمثل لمواصلة العلاج.

المزيد حول هذه القصة