بريطانيا تتعهد بتقديم مساعدات مالية لضحايا الجفاف في أفريقيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت بريطانيا أنها بصدد تقديم مساعدات قدرها 52.25 مليون جنيه استرليني للملايين من ضحايا الجفاف في منطقة القرن الأفريقي.

وأوضح أندرو ميتشيل وزير التنمية الدولية البريطاني أن تلك المساعدات ستخصص لإغاثة متضرري الجفاف في كل من الصومال وإثيوبيا وكينيا.

وقال ميتشيل إن الموقف في القرن الأفريقي "يزداد سوءا" وناشد المجتمع الدولي تقديم مزيد من المساعدات لدعم جهد الإغاثة.

وتشير تقديرات برنامج الغذاء العالمي إلى أن عشرة ملايين شخص تضرروا من أسوأ جفاف ضرب منطقة القرن الأفريقي منذ نصف قرن.

وتتدفق أعداد متزايدة من اللاجئين على معسكرات "داداب" في كينيا هربا من أراضيهم التي أحرقها الجفاف في مناطق متعددة من بلادهم.

وتقول الأرقام الصادرة عن صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف" إن مليوني طفل مصابون بسوء التغذية في منطقة القرن الأفريقي.

وأعلنت وزارة التنمية الدولية البريطانية إن أموال المساعدات المقدمة من لندن ستسهم في مساعدة نصف مليون شخص في الصومال وعلاج نحو 70 ألف طفل مصابين بنقص التغذية، فضلا عن إغاثة 130 ألف شخص في معسكر "داداب" وإمدادهم بماء الشرب ومرافق الخدمة الصحية، إلى جانب مساعدة 100 ألف لاجئ في معسكر "دولو أدو" في إثيوبيا للحصول على مياه الشرب والرعاية الصحية وأخيرا نحو 300 ألف لاجئ في كينيا حيث سيكون التركيز على مكافحة نقص التغذية لدى الأطفال.

المزيد حول هذه القصة