اعدام امريكي قتل شخصين عقب هجمات سبتمبر/ايلول

مارك سترومان مصدر الصورة AP
Image caption قال سترومان ان الكراهية العنصرية ناجمة عن الجهل

تم تنفيذ حكم الاعدام بالامريكي مارك سترومان البالغ من العمر 41 عاما لقتله شخصين بدافع الكراهية بظن انهما عربيان عقب هجمات سبتمبر/ايلول 2001 على الولايات المتحدة.

وقد تم تنفيذ الحكم بسترومان في ولاية تكساس الامريكية بواسطة حقنة قاتلة رغم محاولة فريق الدفاع عنه وقف تنفيذ الحكم بتقديم التماس الى المحكمة العليا الامريكية.

وخلال الاسابيع الاخيرة طلب المتهم الشفقة والرحمة من المحكمة ووقف الى جانبه احد ضحاياه وهو ريس بويان الذي اصيب عندما اطلق المتهم النار بشكل عشوائي على كل من لديه ملامح شرق اوسطية.

وقال بويان ان اعدام سترومان لا يمثل حلا لمشكلة الكراهية العنصرية.

وصرح سترومان قبيل تنفيذ الحكم فيه " اشعر بالراحة رغم ان حكم الاعدام سينفذ بي بعد لحظات".

"الكراهية جهل"

وصرح بويان لـ بي بي سي قبل تنفيذ الحكم ان سترومان ادين بتهمة القتل بسبب الكراهية وان اعدامه لن يفيد في شيء ولن "يقضي على الكراهية العنصرية في العالم بل سنخسر انسانا فقط".

وخلال جلسات المحكمة اقر المتهم بارتكاب اعمال قتل وقال ان الدافع كان شعوره بالغضب عقب هجمات سبتمبر ورغبته بالانتقام من المسلمين والذين يشبهونهم.

وقال لـ بي بي سي "لقد عشت في اسرة فقيرة وتكونت لدي بعض الاراء بسبب الجهل والكراهية ناجمة عن الجهل وقد تخلصت من هذه الاراء العنصرية".