اقالة صحفي بارز من صحيفة يمتلكها مردوخ على خلفية فضيحة التنصت

روبرت مردوخ (إلى يمين الصورة) وابنه جيمس اثناء جلسة أمام البرلمان البريطاني مصدر الصورة Reuters

علمت بي بي سي إن صحفيا بارزا في صحيفة صن التي يمتلكها روبرت مروخ قد أقيل على خلفية فضيحة التصنت على الهواتف.

وقد شغل الصحفي واسمه مات دوسن منصب مدير قسم التقارير في الصحيفة.

وقد قالت شركة نيوز كوري المالكة للصن إن نيكسون قد فصل من عمله على خلفية أنشطة قام بها اثناء عمله في صحيفة نيوز في ذا وورلد التي تم اغلاقها اثر فضيحة التنصت.

وفي تطور آخر، نفى جيمس مردوخ رئيس نيوز انترناشونال مزاعم أن الشهادة التي أدلى بها أمام مجلس العموم البريطاني يوم الثلاثاء كانت خاطئة.

ويصر كل من كولن مايلور رئيس التحرير السابق لنيوز اوف ذا وورلد وتوم كرون محامي الصحيفة على انهما اطلعا مردوخ على صلة صحفي في مركز قيادي في الصحيفة ومحقق خاص على صلة بالتنصت على الهواتف.

وقال جيمس مردوخ إنه يصر على شهادته أمام اللجنة البرلمانية التي سألته عن الفضيحة التي اجبرت عددا من كبار المسؤوليين في نيوز كورب واثنين من كبار قيادات شرطة العاصمة البريطانية واثارت تساؤلات عن تأثير اقطاب الصحافة على السياسة.

وقال مردوخ للجنة الاعلام في البرلمان البريطاني إنه لم يكن على دراية بوجود رسالة بريد لكتروني تشير إلى أن التنصت على الهواتف كان ممارسة منتشرة في صحيفة نيوز اوف ذا وورلد.

رد كتابي

وفي ابريل/ نيسان من عام 2008 وافق جيمس مردوخ على دفع تسوية خارج المحكمة زادت قيمتها على 600 الف جنيه استرليني لجوردون تايلور رئيس رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين اثر التنصت على هاتفه.

وقال مردوخ آنذاك إنه ليس على دراية عن احتمال وجود تنصت على الهواتف في نيوز اوف ذا وورلد.

وكان كلايف جودمان محرر الشؤون الملكية في نيوز اوف ذا وورلد ووجلان مولكير المحقق الخاص قد سجنا لتنصتنهما على هواتف العائلة المالكة عام 2007.

ولكن رسالة البريد الالكتروني المعنية كانت معنونة "لنفيل" وتشير إلى ان نفيل ثيرلبيك كبير مراسلي الصحيفة ضالع أيضا في التنصت على الهواتف.

وقال جون ويتينجديل رئيس لجنة الثقافة والاعلام والرياضة في مجلس العموم إن اللجنة ستطلب من مردوخ أن يلقي مزيدا من الضوء على القضية ضمن رد كتابي يقدم المزيد من المعلومات كان قد وعد بتقديمها.

المزيد حول هذه القصة