مجلس الأمن يرفض طلب صريبا عقد اجتماع خاص لبحث التوتر في كوسوفو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

رفض مجلس الامن الدولي الخميس طلب صربيا عقد اجتماع خاص حول التوتر المتصاعد في شمال كوسوفو.

وقال دبلوماسي غربي في الامم المتحدة "سيعقد مجلس الامن اجتماعا عاديا بشأن كوسوفو الشهر المقبل معتبرا ان الاجتماع سيكون مكانا مناسبا لنقاش عام".

يشار الى ان وزير الخارجية الصربي فوك جيريميك الذي سافر الى نيويورك احتج بشدة بعد منعه من القاء كلمة امام مجلس الامن الذي اجرى مشاروات حول هذه المسألة.

وقال للصحافيين "كان من الصعب للغاية علينا ان نفهم كيف يمكن ان تكون هناك مقاومة لتقديم مساهمة في النقاش".

وكان الوزير الصربي قد التقى بالامين العام للامم المتحدة بان كي مون الذي اعرب عن قلقه إزاء الوضع في كوسوفو .

وقال متحدث باسم الامم المتحدة إن بان طالب بايجاد حل للازمة عن طريق الحوار.

وفي بروكسل ، دعت مفوضية الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون الخميس صربيا وكوسوفو الى ضبط النفس.

وجاءت دعوة أشتون بينما يستعد موفد خاص من الاتحاد الاوروبي للسفر الى المنطقة التي تشهد ازمة بسبب نقطتي حدود في شمال كوسوفو.

وقالت أشتون في بيان رسمي إنها طلبت من الطرفين "التقيد باقصى درجات ضبط النفس والحؤول دون حصول اي تصعيد في وقت تدخلت فيه قوات الحلف الاطلسي على الارض لتقليص التوتر".

المزيد حول هذه القصة