الناتو يعتزم إرسال مزيد من القوات إلى كوسوفو

دورية للناتو مصدر الصورة Reuters
Image caption إحدى دوريات الناتو في إقليم كوسوفو

يعتزم حلف شمال الأطلسي الناتو إرسال مزيد من قواته إلى المنطقة الحدودية بين كوسوفو وصربيا وسط توتر حدودي بين الجانبين.

وقال الناتو إن الموقف لم يتدهور بعد غير أن هناك حاجة لهذه التعزيزات لتخفيف العبء عن قواته التي تقوم بدورياتها بالفعل حاليا شمال الاقليم.

وقد نشرت قوة كوسوفو التابعة لحلف شمال الأطلسي بعد تفجر مصادمات بين شرطة كوسوفو ومجموعات من ذوي الأصول الصربية.

يذكر أن القوام الكامل لقوات حلف الناتو في كوسوفو يبلغ ستة آلاف جندي.

صدامات وتوتر

وقد بدأت الصدامات عندما أرسلت حكومة كوسوفو رجال شرطة من القومية الألبانية لفرض حظر على الواردات من صربيا.

وأدت التوترات إلى إحراق نقطة حدودية وإزالتها كما قتل رجل شرطة كوسوفي على يد قوميين صرب غاضبين من وجود قوة الشرطة هناك.

وفي ما مضى كانت شرطة صربية هي التي تتولى حراسة النقاط الحدودية لكن حكومة برشتينا إشتبهت في إهمال هذه الشرطة في تطبيق الحظر على الواردات من صربيا.

وقد فرض الحظر على واردات صربيا بعد أن حظرت بلغراد بدورها الواردات من كوسوفو بعد إعلان الأخيرة الإستقلال عن صربيا عام 2008 في حين يرفض مواطنو كوسوفو من القومية الصربية والبالغ عددهم 60 ألف شخص هذا الاستقلال.

وكان أكثر من 70 دولة قد أعترف باستقلال كوسوفو، إلا أن عددا أكبر لم يعترف بها بعد. وقد أرسلت قوة شرطة الناتو إلى حدود كوسوفو لحراسة الحدود مع صربيا بعد تفجر التوتر الاسبوع الماضي.

وتقول وكالة أنباء رويترز إن 600 من الجنود الألمان ومئة من الجنود النمساويين من قوة الناتو سينتشرون على الحدود بين كوسوفو وصربيا لتخفيف العبء عن القوات الموجودة بالفعل في المنطقة .