رئيس الصومال: حررنا مقديشو من مسلحي الشباب

الشباب
Image caption مسلحون تابعون لحركة الشباب المجاهدين في الصومال

أعلن الرئيس الصومالي شريف شيخ احمد، في مؤتمر صحافي يوم السبت، ان العاصمة الصومالية مقديشو "تحررت بالكامل" من مسلحي حركة الشباب الاسلامية. وأكد شيخ أحمد أنه "سيتم تحرير باقي البلاد قريبا".

أما رئيس الوزراء عبد الولي محمد علي فقد تعهد، في المؤتمر الصحافي ذاته، "هزيمة العدو وقتاله حتى القضاء عليه في بقية انحاء البلاد".

وكان شهود عيان ذكروا قبيل هذا الاعلان ان مسلحي حركة الشباب تخلوا عن بعض مواقعهم في مقديشو ليل الجمعة السبت ودخلت القوات الحكومية الانتقالية بعض هذه الاحياء صباح السبت.

وقال عبدي محمد احد سكان حي استاد في شمالي مقديشو لوكالة فرانس برس "هذا الصباح (السبت) لم يعد هناك اي مقاتل اسلامي في وجه القوات الحكومية التي دخلت حي استاد".

من جانبها صرحت حركة الشباب، بلسان المتحدث باسمها علي محمد رجا من خلال محطة إذاعة محلية، أن انسحاب مسلحيها من العاصمة الصومالية اجراء تكتيكي وأنهم متمسكون بمواقعهم في أماكن أخرى في جنوبي البلاد.

يذكر أن النزاع المسلح في البلاد قد سبب عرقلة وصول المساعدات الانسانية الى المتضررين من موجة الجفاف والمجاعة التي نجمت عنها في الصومال، خصوصا مناطقه الوسطى والجنوبية، التي يسيطر عليها مسلحو الشباب.

يذكر أن حركة الشباب المجاهدين كانت منعت منظمات اغاثة دولية بعينها من العمل في المناطق التي يسيطر عليها مسلحوها، لكنها رفعت أخيرا الحظر الذي فرضته على كثير من تلك المنظمات.

وابلغ متحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي في الصومال بي بي سي أن القوات تتعامل مع تطورات الموقف بحذر، لخشيتها من أن يكون "انسحاب مسلحي الشباب من مقديشو فخا".

وأضاف الكولونيل بادي أنكوندا أنه "لن نعيد انتشار قواتنا في احياء مقديشو كلها، في الوقت الحاضر".

المزيد حول هذه القصة