لندن:العنف يمتد إلى عدة مناطق وكاميرون يقطع إجازته

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

امتدت أحداث العنف التي تجتاح العاصمة البريطانية لندن الى مناطق جديدة ليل الاثنين الثلاثاء، كما أفادت الأنباء باندلاع أعمال شغب في مدينتي ليفربول وبرمنغهام.

وفي هذه الأثناء قرر رئيس الوزراء ديفيد كاميرون قطع إجازته السنوية في إيطاليا ليترأس اجتماعا للجنة الطوارئ الحكومية "كوبرا".

وشهدت لندن لليوم الرابع على التوالي أحداث شغب واعمال سلب ونهب، وأحرقت مبان ومتاجر كبرى في أحياء مثل بيكام وكرويدون في الجنوب وايلينج في الغرب وهاكني فى الشرق.

واقتحم شباب يرتدون ملابس ذات اغطية للرأس ويضعون اقنعة باقتحام المراكز التجارية الكبرى ونهب كل ما تطاله ايديهم بينما تكافح الشرطة للتعامل مع حجم الاضطرابات الهائل فى العاصمة البريطانية.

وتم تطويق منطقة هاكني شرقي لندن، بعدما قام عدد من الشباب، مسلحين بمضارب البيسبول، بتحطيم نوافذ المتاجر.

وفي إيلينج غربي لندن أفادت وفاء زيان الصحفية في بي بي سي بوقوع أعمال سلب وتحطيم متاجر بينما اشتعلت النيران في عدة مبان.

كما أضرمت النار في بعض العربات في حي لويشام، وتعرضت حافلة ومحل تجاري في بيكام الى إشعال النار أيضا.وانتشرت اعمال الشغب في منطقة كرويدون جنوبي العاصمة حيث اشعلت النار فى مبنى تجاري ضخم.

واضرمت النيران في متجر للتجهيزات الرياضية في حي بريكستون جنوبي لندن بينما تعرضت المحلات المجاورة له للسرقة.

ويقول مراسل لبي بي سي إنه يبدو ان الهجمات يتم تنسيقها عبر الهواتف النقالة.

وقد اعلنت سكوتلاند يارد اعتقال 334 شخصا وجهت إلى 69 منهم اتهامات رسمية على خلفية اعمال العنف في لندن.

Image caption اعمال العنف امتدت إلى حي كرويدون جنوبي لندن

تعزيزات

وقامت السلطات بنشر 1700 شرطي إضافي لمواجهة اعمال الشغب ومحاولة وقف عمليات النهب بينما استمرت حملات الاعتقال.

واجتمعت وزيرة الداخلية البريطانية "تيريزا ماي" أمس الاثنين بكبار قادة الشرطة.

ووصفت وزيرة الداخلية البريطانية هذه الأعمال بأنها "إجرامية".

Image caption أعمال نهب في لندن

يذكر أن اعمال العنف بدأت يوم السبت في حي توتنهام المتنوع الاعراق شمالي لندن، واكدت الشرطة قيام "مجموعات صغيرة متنقلة"، ليل "باعمال اجرامية مستوحاة من تلك التي وقعت في توتنهام.

وتواردت انباء عن اندلاع اضطرابات في مناطق اينفيلد ووالتهامستو واجزاء اخرى من العاصمة البريطانية.

"نشاطات اجرامية متماثلة"

وتقول شرطة العاصمة البريطانية انها تعاملت مع عدد من الحوادث التي اتخذت صيغة "نشاطات اجرامية متماثلة" في انحاء مختلفة من المدينة.

واعلنت شرطة العاصمة أنها شرعت في اجراء "تحقيق واسع" في اعمال الشغب التي شهدها حي توتنهام وشهدت عمليات اعتداء على الناس ونهب واحراق ممتلكات عامة.

ويقوم المسؤولون عن التحقيق باستجواب العديد من شهود العيان ومراجعة ساعات من تسجيلات كاميرات المراقبة التلفزيونية في محاولة لتحديد المسؤولين عن اعمال الشغب

المزيد حول هذه القصة